الاسئلة و الأجوبة » الإلهيات(وجوده سبحانه وتعالى) » هل يصحّ السؤال بـ: هل خلق الله نفسه؟


كوثر / النرويج
السؤال: هل يصحّ السؤال بـ: هل خلق الله نفسه؟
هل خلق الله نفسه، وكيف ومتى؟ أم أنّه أوجد نفسه، وكيف ومتى؟
أجد صعوبة في فهم هذه المعاني كلّما تأمّلت بها.. فالله هو أقدم من كلّ شيء، فهل يعود هذا القدم لوقت معين؟
الجواب:

الأخت كوثر المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طرح السؤال بهذه الطريقة غير صحيح؛ لأنّ الله تعالى لو كان قد خلق نفسه فهو قبل أن يخلق نفسه هل كان موجوداً، أم لا؟ فإذا قلت: أنّه كان موجوداً فما حاجته إلى خلق نفسه؟ وإن قلت: أنّه لم يكن موجوداً، فكيف يخلق نفسه؟! فالمعدوم ليس بشيء فكيف صار خالقاً؟!
إنّ السؤال عن الله تعالى بمتى وأين وكيف لا يصحّ؛ لأنّ الله تعالى هو الذي أيّن الأين، وكيّف الكيف، وأبدع المتى، وهو الذي أجرى هذه الأشياء، فكيف تجري عليه وهو الذي أجراها وأوجدها.
ارجع إلى بعض خطب أمير المؤمنين(عليه السلام) في (نهج البلاغة) في أوّل (النهج)، فإنّك ستتخلّص من ضغط هذه الشبهات.

أمّا القِدم، فمعناه: اللا نهاية في طرفي الأزل والأبد..
والقدِم صنفان:
القدِم الزماني: وهو اللا نهاية من جهة الزمان.
والقِدم الذاتي: وهو اللا نهاية من جهة الذات.

أمّا القِدم الزماني، فظاهر لا يحتاج إلى توضيح. وأمّا القدم الذاتي، فمعناه: أنّ الذات قديمة غير محتاجة إلى الغير في وجودها، بل الوجود واجب لها، فالله سبحانه واجب الوجود.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال