الاسئلة و الأجوبة » الخلق والخليقة » العلم السابق بمصير الإنسان ليس علّة لمصيره


فؤاد العلي / السويد
السؤال: العلم السابق بمصير الإنسان ليس علّة لمصيره
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشكر الله تعالى الذي سخـّر لنا هذا. جزى الله تعالى العُلماء خير الجزاء على التواصل ومدّ يد العون والإنقاذ للمسلمين في بلاد المهجر. عاجزًَُُ عن الشكر لكم جميعاً أيها المؤمنين.
السؤال: حول حديث الطينة، وما ذكروه علماؤنا الكرام في كتب الحديث. ما هو موقفنا نحنُ المسلمين التابعين في الغرب منه، حيث تــُوحي هذه الأحاديث المرويّـة إلى جعل نوعاً من أنواع الضمان لكلّ فردٍ شيعي، بكونه من الناجين، والمحشورين في الجنة.
كيف يستقيم هذا مع قضية التكليف ؟ فهل سقطت التكاليف بصحة حديث الطينة ؟
وما هو حال من وُلد من أبوين غير مسلمين أو غير مؤمنين بالولاية، وقد أصبح بعد زمن، من الشيعة، كيف يكون حاله وفقاً لحديث الطينة ؟
ما هو موقف وحال من وُلد من أبوين مؤمنين، ثم نشأ مؤمناً، لكنه أنحرف وصارَ من أفسق فسّاق عصره ؟ أين ستصبح الطينة حينئذ التي خُلق منها؟
نأملُ بالاجابة الكاملة المفصلة، لننتفع منها ونحنُ في ديار الغربة، سائلين المولى أن يوفقكم للخيرات. والسلام
الجواب:
الأخ فؤاد العلي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحاديث الطينة لا تتنافى مع الإختيار، والدار الدنيا هو عالم تحقيق كون الإنسان من طينة المؤمنين أو من طينة غيرهم من الكفار والفساق والمنافقين، وتلك الأخبار ليست بصدد سلب حرية الإنسان في اختيار طريق الخير أو طريق الشر والأمور ينبغي أن ينظر إلى خواتيمها، فإذا ختم للإنسان بالصلاح، فهذا يدل على أن طينته طينة طيبة وإذا ختم له بغير الصلاح دلّ ذلك على أن طينته طينة خبيثة، والختم بأحد المصيرين لا يكون بالإكراه والجبر كما قد يتوهم، بل الإنسان بنفسه هو من يختار أحدهما قال تعالى: (( إِنَّا هَدَينَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُوراً )) (الانسان:3)، وقد ورد في جملة من الأخبار أن الإنسان إذا كان ذا فطرة سليمة ومارس الأعمال القبيحة تتشوه فطرته وتظلم طينته.. وهذا يدلك على أن أخبار الطينة إنما هي إنباءات عن مصائر بني آدم والله تعالى يعلم بها، وليس ذلك العلم بمؤثر أو علّة تكوينية لاختلاف المصائر، بل مجرد كشف نتائج وعواقب الناس إجمالاً.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال