الاسئلة و الأجوبة » الشيطان » كيف يعذب إبليس بالنار وهو منها


عقيل / الكويت
السؤال: كيف يعذب إبليس بالنار وهو منها
كيف يعذب ابليس يوم القيامة في النار وهو مخلوق من نار؟
الجواب:
الأخ عقيل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- نحن لا نعرف طبيعة نار الآخرة هل هي من سنخ هذه النار المألوفة في الدنيا أم هي شيء آخر، وحتى لو عرفنا أنها من سنخها فما المانع أن تختلف عنها ببعض الامتيازات، فقوانين يوم القيامة هي ليست بالضرورة قوانين الدنيا، فالنار التي نألفها تحرق وتميت بينما نار الآخرة تحرق ولا تميت (( إِنَّهُ مَن يَأتِ رَبَّهُ مُجرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحيَى )) (طه:74) مع معرفتنا بأن (( قُل نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا )) (التوبة:81)، وإن الإنسان في الدنيا يأكل فيشبع وليس هذا الأمر قطعياً في الآخرة.
وبإختصار توجد هناك قوانين حاكمة هي ليست بعينها قوانين عالم الدنيا، كما تعطل قوانين أخرى كانت جزء من تكامل حياة الإنسان في الدنيا، كالإفراغ والتبول والنوم والإسكار وغير ذلك الكثير.
2- من القائل في كون الشيطان من سنخ النار لا يعني امكانية تعذيبه بها، أو ليس الإنسان من الطين! ألا ترى قذف الإنسان به (أي بالطين) يكون عذاباً له، وقد عذب الله أقواماً بالحجارة والحال هي مادة خلقهم الأولى .
3- وإذا رأيت هذا أمر غير ممكن لمحدودية تصورك له كإنسان فإنه ليس معجز على الله تعالى، فليكن تعذيب ما خلق من النار بالنار بأمر وخاصية إلهية وقدرة ربانية، وما ذلك على الله بعزيز.
4- صحيح أن بداية خلق الشيطان من النار، لكن من القائل أنه لم يتحول إلى حال ونوع آخر كما تحول الإنسان حيث خلقه الله من طين لنراه الآن دماً وعظماً ولحماً.
5- ثم نلفت نظرك الكريم ليس العذاب يوم القيامة موقوف على نار جهنم، فهناك تعذيب معنوي نفسي اعتباري، وهناك تعذيب بالزمهرير - أي البرد - حيث ورد في كتاب الله (( لَا يَرَونَ فِيهَا شَمسًا وَلَا زَمهَرِيرًا )) (الانسان:13) أي لا حر ولا برد، والله وحدهُ العالم بذلك.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال