الاسئلة و الأجوبة » أمهات المؤمنين » العامرية والكندية


م / موالي / البحرين
السؤال: العامرية والكندية

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم
هل صحيح ان للنبي صلى الله عليه وآله وسلم زوجة ارتدت وتزوجت بعد ارتحاله الى ربّه؟
ان كان الخبر صحيح، فمن هي هذه المرأة؟ وكيف تزوج منها النبي صلى الله عليه وآله؟ ولماذا؟ وكيف ارتدت من بعد استشهاده؟ وممن تزوجت؟

الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد في بعض الروايات أنّ هناك زوجة للرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) وهي من بني عامر بن صعصعة يقال لها (سناة)، وكانت من أجمل أهل زمانها، فلمّا نظرت إليها عائشة وحفصة قالتا لتغلبنا هذه على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بجمالها، فقالتا لها: لا يرى منك رسول الله حرصا، فلما دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) تناولها بيده، فقالت: أعوذ بالله، فانقبضت يد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) عنها وطلقها وألحقها بأهلها.
وورد أيضاً أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) تزوج من (كندة) بنت أبي الجون، فلما مات إبراهيم بن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قالت: لو كان نبيّاً ما مات ابنه، فألحقها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بأهلها قبل أن يدخل بها، فلما قبض رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وولي الناس أبا بكر أتته العامرية والكندية وقد خطبتا، فاجتمع أبو بكر وعمر وقالا لهما: اختارا إن شئتما الحجاب، وإن شئتما الباه، فتزوجتا.
يقول الراوي فحدثت بهذا الحديث زرارة والفضيل فرويا عن أبي جعفر (عليه السلام) أنه قال: (ما نهى الله عزّ وجلّ عن شئ إلا وقد عصي فيه، حتى لقد أنكحوا أزواج رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من بعده ..).
وذكر هاتين العامرية والكندية، ثم قال: (لو سألتهم عن رجل تزوج امرأة فطلقها قبل أن يدخل بها أتحل لابنه؟ لقالوا: لا، ورسول الله أعظم حرمة من آبائهم).
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال