الاسئلة و الأجوبة » أبو هريرة » ولايته على البحرين


مهند علي / البحرين
السؤال: ولايته على البحرين
سؤالي حول شخصية أبو هريرة: تنقل بعض النصوص التاريخية بأنّ أبا هريرة أسلم في السنوات الأخيرة (ما بين السنة الثامنة أو التاسعة للهجرة المباركة)، فعلى هذا يكون قد أسلم حديثاً!
فهل يمكن لشخص مثل أبو هريرة أن يكون والياً للبحرين، أو أن يساعد في أُمور الولاية لمنطقة مثل البحرين؟
الجواب:

الأخ مهند المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يكن أبو هريرة والياً على البحرين زمن حياة رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)؛ فقد أسلم في سنة سبع بعد خيبر، وبعثه رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) مع العلاء الحضرمي إلى البحرين في ذي القعدة من سنة ثمان، فجعله العلاء مؤذّناً له..

ومن هنا يتّضح أنّ رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) لم يستعمل أبا هريرة في شيء، بل استعمله عمر أيام خلافته في سنة 21هـ، وعزله بعد ذلك سنة 23هـ!
وبذلك تعرف أنّ الذين كانوا يستعملون على الولايات أيام الخلفاء الأوائل لا يملكون أدنى مقدار من الصلاحية لقيادة هذه الولايات، لا من ناحية الثقل الاجتماعي، ولا من ناحية القدرة على القيادة والإدارة، ولا من ناحية التسلّط الفقهي.

نعم، تنقل بعض الأخبار الضعيفة(1) أنّه تولّى بعض المهام في زمن ولاية قدامة بن مظعون الجمحي من قبل عمر. ولكن ذلك لم يثبت، وإن ثبت فهو لا يغيّر من الحقيقة شيئاً، ولا يعطي لأبي هريرة كفاءة مفقودة.
ودمتم في رعاية الله

(1) كما في فتوح البلدان 1: 99، 100 الحديث (254، 155) البحرين.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال