الاسئلة و الأجوبة » الشيعة » ما صحّة انقسامهم بعد وفاة الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)


احمد ناجي / النرويج
السؤال: ما صحّة انقسامهم بعد وفاة الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)
هل صحيح ما يقوله البعض من السنة بأنّ الشيعة بعد استشهاد الإمام العسكري عليه السلام) إنقسموا إلى أربع عشرة فرقة ؟ ما مصدر هذه المقولة ؟ وما الدليل على بطلانها ؟ وهل ذكرت في كتب ومصادر الشيعة ؟ وما الرد عليها ؟
الجواب:

الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: ينبغي العلم بأن الشيعة هم كل من قدم علياً(عليه السلام) ،كالإمامية والجارودية من الزيدية وكذا الإسماعيلية، حيث لا يكونوا ملاحدة، وأما الكيسانية والواقفية والفطحية فداخلة لكن لانقراضهم استغنى عن ذكرهم والقول بانصرافه إلى من ذكر هو المشهور بين الأصحاب تبعا للشيخ الطوسي(انظر النهاية: 598).
فعليه ينبغي ان نفرق بين مصطلح الشيعة ومصطلح الإمامية الاثنا عشرية لأن الأوّل يدخل فيه عدة فرق كما ذكرنا بخلاف الثاني الذي هو ما عليه الاثنا عشرية الإمامية وهم السواد الأعظم من الشيعة .

ثانياً: ان ما ذكره المتكلمون ومنهم النوبختي من الفرق الحادثة في زمن العسكريين(عليهما السلام) غير ثابت أصل وجود أكثرها، وعدم كون بعضها مذهباً وفرقة بل ان بعضها قد ماتت حين الولادة، وعليه لا يعتنى بذكر هذه الفرق البائدة والتي ليس لها أي أثر في التاريخ (انظر أوائل المقالات: 280) وبعد ان ثبت ذلك لا داعي للرد عليها لأنها قد خرجت على الخط العام كما أنها نفتقر إلى الأدلة والبراهين التي تستند عليها وعليه لا فائدة من مناقشة ومحاكمة آرائها لأنها خارجة عن الخط الإسلامي العام الذي عليه السواد الأعظم ولعدم وجود من يدافع عنها ويتبنى أفكارها لأنها عناوين فارغة عن كل مضمون وهي موجودة في بطون الكتب لا غير.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال