الاسئلة و الأجوبة » علم المعصوم » تعلم الأنبياء والأئمة من الملائكة


احمد / اليمن
السؤال: تعلم الأنبياء والأئمة من الملائكة
السلام عليكم
لدي اشكال في ان الملائكة تكلم الأئمة بأمور لا يعلموها أو عندما لا يعلمون شيء معين تعلمهم الملائكة به من خلال النقر بالاسماع او غير ذلك.
مع العلم اني ليس لدي مشكلة في تكليمهم أو حتى خدمة الملائكة لهم.
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما فهمنا من كلامكم هو الاعتراض على تعليم الملائكة للأئمة (عليهم السلام) لكون الأئمة (عليهم السلام) أفضل وأعلم من الملائكة فترون التنافي بين هذين الأمرين على ما نتصور.
فنقول:
ينبغي التفريق بين مقامات الأئمة (عليهم السلام) في هذا العالم المادي وذلك العالم الملكوتي، فالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته (عليهم السلام) في ذلك العالم أفضل وأعلم من الملائكة وهذا لا ينافي تعليم الملائكة في هذا العالم للنبي (صلى الله عليه وآله) ولأهل بيته (عليهم السلام)، وهذا أيضاً لا يقتضي الأفضلية عليهم (عليهم السلام) فهم نقلة للعلم والفرق واضح بين ناقل العلم والعالم فغاية ذلك سبق علم الملك ببعض الأمور على علم النبي والإمام فجبريل (عليه السلام) هو الذي يوحي وينقل إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) القرآن الكريم والأحكام والمغيَّبات وما إلى ذلك فالملائكة تكون واسطة في الفيض للنبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته (عليهم السلام) في العلم ولذلك أمر الله تعالى نبيه الكريم(صلى الله عليه وآله وسلم) بأن يدعو بقوله: ﴿ وَقُل رَّبِّ زِدنِي عِلماً ﴾ (طه:114) فالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمة (عليهم السلام) ليس عندهم علم كل شيء دون تعلم .
فجبريل كان معلماً للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو واسطة في نقل العلم بين الله ورسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) وفي نفس الوقت فإن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أعلم وأعظم وأفضل من جبريل (عليه السلام) بإجماع الأمة، فنقل العلم الإلهي للنبي والأئمة (عليهم السلام) عن طريق الملائكة والروح لا ينافي أعلمية وأعظمية وأفضلية الأنبياء (عليهم السلام) والأئمة (عليهم السلام) على الملائكة والروح.
ثم ان الأئمة(عليهم السلام) لا يعلمون كل شيء بالاستقلال بل بتعليم الله خاصة اذا حصرناه في هذه النشأة وبالتالي فانهم يحتاجون إلى زيادة في العلم خاصة في الجزئيات والموضوعات الخارجية فلا مانع من أن يعلمهم الله عن طريق الملائكة أو روح القدس كما جاء به الذكر الحكيم في سورة القدر من قوله تعالى : ﴿ تَنَزَّلُ المَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمرٍ ﴾ (القدر:4) قال الإمام (عليه السلام): وما تنَزَّل إلا بالتقادير إلى السنة الجديدة،على ما في بعض الأخبار.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال