الاسئلة و الأجوبة » الصحابة (عدالة الصحابة) » صحابة من الأنصار يمكن أن يشملهم قوله تعالى (والسابقون الأولون...)


سالم السيلاوي / العراق
السؤال: صحابة من الأنصار يمكن أن يشملهم قوله تعالى (والسابقون الأولون...)
السلام عليكم
يقول المخالفون حتى لوقلتم ان (من) في اية (والسابقون الاولون من المهاجرين والانصار...) تعني التبعيض ولاتعني كل المهاجرين والانصار يقولون اذا كان كذلك ان (من) للتبعيض فاعطونا ثلاثه من الانصار لم يرتدوا اجيبوني جزاكم الله خيرا
الجواب:
الاخ سالم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول السيد الطباطبائي في (تفسير الميزان- ج 9 - ص 374 - 376 ) :
ان الحكم بالفضل ورضى الله سبحانه في الآية مقيد بالايمان والعمل الصالح على ما يعطيه السياق فإن الآية تمدح المؤمنين في سياق تذم فيه المنافقين بكفرهم وسيئات أعمالهم ويدل على ذلك سائر المواضع التي مدحهم الله فيها أو ذكرهم بخير ووعدهم وعدا جميلا فقد قيد جميع ذلك بالايمان والعمل الصالح كقوله تعالى: (( لِلفُقَرَاء المُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخرِجُوا مِن دِيارِهِم وَأَموَالِهِم يَبتَغُونَ فَضلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضوَاناً وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ )) إلى آخر الآيات الثلاث(الحشر:8).
وقوله فيما حكاه من دعاء الملائكة لهم: (( وَيَستَغفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعتَ كُلَّ شَيءٍ رَّحمَةً وَعِلماً فَاغفِر لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِم عَذَابَ الجَحِيمِ *‏ رَبَّنَا وَأَدخِلهُم جَنَّاتِ عَدنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِن آبَائِهِم وَأَزوَاجِهِم وَذُرِّيَّاتِهِم )).
وقوله: (( مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الكُفَّارِ رُحَمَاء بَينَهُم )) - إلى أن قال - ((وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنهُم مَّغفِرَةً وَأَجراً عَظِيماً )) (الفتح:29). وقوله: (( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتهُم ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلحَقنَا بِهِم ذُرِّيَّتَهُم وَمَا أَلَتنَاهُم مِّن عَمَلِهِم مِّن شَيءٍ كُلُّ امرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ )) (الطور:21) انظر إلى موضع قوله: (بإيمان) وقوله: كل امرء (الخ). ولو كان الحكم في الآية غير مقيد بقيد الايمان والعمل الصالح وكانوا مرضيين عند الله مغفورا لهم أحسنوا أو أساءوا واتقوا أو فسقوا كان ذلك تكذيبا صريحا لقوله تعالى: (( فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَرضَى عَنِ القَومِ الفَاسِقِينَ )) (التوبة:96)، وقوله: (( والله لا يهدى القوم الفاسقين )) (التوبة:80)، وقوله: (( وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ )) (آل عمران:57).
 إلى غير ذلك من الآيات الكثيرة الدالة مطابقة أو التزاما ان الله لا يرضى عن الظالم والفاسق وكل من لا يطيعه في أمر أو نهى، وليست الآيات مما يقبل التقييد أو النسخ وكذا أمثال قوله تعالى خطابا للمؤمنين: (( لَّيسَ بِأَمَانِيِّكُم وَلا أَمَانِيِّ أَهلِ الكِتَابِ مَن يَعمَل سُوءاً يُجزَ بِهِ )) (النساء:123).
على أن لازم عدم تقييد الحكم في هذه الآية تقييد جميع الآيات الدالة على الجزاء والمشتملة على الوعيد والتهديد، وهى آيات جمة في تقييدها اختلال نظام الوعد والوعيد وإلغاء معظم الاحكام والشرائع، وبطلان الحكمة، ولا فرق في ذلك بين ان نقول بكون (من) تبعيضية والفضل لبعض المهاجرين والأنصار أو بيانية والفضل للجميع والرضى الإلهي للكل، وهو ظاهر. وقوله تعالى: (( رَّضِيَ اللّهُ عَنهُم وَرَضُوا عَنهُ )) (المائدة :120) الرضى منا موافقة النفس لفعل من الافعال من غير تضاد وتدافع يقال: رضى بكذا أي وافقه ولم يمتنع منه، ويتحقق بعدم كراهته إياه سواء أحبه أو لم يحبه ولم يكرهه فرضى العبد عن الله هو ان لا يكره بعض ما يريده الله ولا يحب بعض ما يبغضه ولا يتحقق إلا إذا رضى بقضائه تعالى وما يظهر من أفعاله التكوينية، وكذا بحكمه وما أراده منه تشريعا، وبعبارة أخرى إذا سلم له في التكوين والتشريع وهو الاسلام والتسليم لله سبحانه.
وهذا بعينه شاهد آخر على ما تقدم ان الحكم في الآية مقيد بالايمان والعمل الصالح بمعنى ان الله سبحانه إنما يمدح من المهاجرين والأنصار والتابعين من آمن به وعمل صالحا، ويخبر عن رضاه عنه وإعداده له جنات تجرى تحتها الأنهار.
وليس مدلول الآية ان من صدق عليه أنه مهاجر أو أنصاري أو تابع فإن الله قد رضى عنه رضا لا سخط بعده أبدا وأوجب في حقه المغفرة والجنة سواء أحسن بعد ذلك أو أساء، اتقى أو فسق. وأما رضاه تعالى فإنما هو من أوصافه الفعلية دون الذاتية فإنه تعالى لا يوصف لذاته بما يصير معه معرضا للتغيير والتبدل كأن يعرضه حال السخط إذا عصاه ثم الرضى إذا تاب إليه، وإنما يرضى ويسخط بمعنى انه يعامل عبده معاملة الراضي من إنزال الرحمة وإيتاء النعمة أو معاملة الساخط من منع الرحمة وتسليط النقمة والعقوبة.
ولذلك كان من الممكن ان يحدث له الرضى ثم يتبدل إلى السخط أو بالعكس.
ولو أردنا أن نتنزل معكم ونقبل ما تقولونه من أن رضاه عن المهاجرين والأنصار لا يلحقه سخط فيمكن أن نقول إن الآية يمكن أن تشمل شهداء معارك الرسول ففي بدر استشهد من الأنصار ثمانية شهداء وفي أحد سبعين شهيداً وفي غزوة بني المصطلق عشورن وهكذا.
ولا يمكن أن ينكر أحد فضل بعض الصحابة من الأنصار الذين عاشوا بعد وفاة رسول الله كسعد بن عبادة وابن التيهان وابو أيوب الأنصاري وخزيمة بن ثابت.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال