الاسئلة و الأجوبة » أبو بكر » استعانته بقبيلة أسلم


حسن صالح / السعودية
السؤال: استعانته بقبيلة أسلم
أريد أسأل سماحتكم عن: قبيلة أسلم من هي؟ وكيف جاءت لمساعدة أبي بكر؟
وماذا فعلوا في يوم السقيفة؟ هل جاءوا لمجرّد التهديد، أم حصل قتل وسفك دماء؟
الجواب:

الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قبيلة أسلم قبيلة من قبائل الأعراب التي تسكن البادية حوله المدينة، روى الشيخ المفيد في كتابه (الجمل) عن زايدة بن قدامة: ((قال: كان جماعة من الأعراب قد دخلوا المدينة ليتماروا منها - أي: لتأخذ الطعام من المدينة إلى محلّ سكناها - فشغل الناس عنهم بموت رسول الله(صلّى الله عليه وآله) فشهدوا البيعة وحضروا الأمر، فأنفذ إليهم عمر واستدعاهم، وقال لهم: خذوا بالحظ من المعونة على بيعة خليفة رسول الله واخرجوا إلى الناس واحشروهم ليبايعوا، فمن امتنع فاضربوا رأسه وجبينه.
قال: والله لقد رأيت الأعراب تحزّموا، واتّشحوا بالأُزر الصنعانية، وأخذوا بأيديهم الخشب وخرجوا حتّى خبطوا الناس خبطاً، وجاءوا بهم مكرهين إلى البيعة))(1).

وهناك من يقول: كان هناك اتّفاقاً بين أبي بكر وعمر وأنصارهما وبين هذه القبيلة لتوقيت الدخول في هذا الوقت، باعتبار أنّ عمر أيقن بالنصر، كما قال عند رؤيته لهذه القبيلة، فقد روى الطبري عن هشام: ((قال أبو مخنف: فحدّثني أبو بكر بن محمّد الخزاعي: أنّ أسلم أقبلت بجماعتها حتّى تضايق بهم السكك، فبايعوا أبا بكر، فكان عمر يقول: ما هو إلاّ أن رأيت أسلم فأيقنت بالنصر))(2).
وبالتالي فهذا القائل يرجّح أنّ هناك اتّفاقاً بين الطرفين، فكأنّ عمر كان يتوقّع حضورهم، فإنّ الذي فعلته القبيلة عند حضورها، هو المبايعة لأبي بكر؛ ففي (الكامل في التاريخ) لابن الأثير: ((وجاءت أسلم فبايعت فقوي أبو بكر بهم وبايع الناس بعد))(3).

ولا يظهر من الروايات أنّه حصل سفك للدماء بمعونة مباشرة من هذه القبيلة.
نعم، إنّ أبا بكر قويّ جانبه بهذه الجماعات، وبذلك استطاع تهديد بني هاشم وغيرهم من الرافضين لبيعته.
ودمتم في رعاية الله

(1) الجمل: 59 دعوى الإجبار في البيعة.
(2) تاريخ الطبري 2: 458 ذكر الخبر عمّا جرى بين المهاجرين والأنصار في أمر الإمارة في سقيفة بني ساعدة.
(3) الكامل في التاريخ 2: 331 حديث سقيفة.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال