الاسئلة و الأجوبة » أمهات المؤمنين » حكم أمهات المؤمنين باق ٍ بعد الطلاق


محمد
السؤال: حكم أمهات المؤمنين باق ٍ بعد الطلاق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ازواج النبي الاعظم صلى الله عليه واله اللاتي طلقهن في حياته هل هن مشمولات لحكم أمهات المؤمنين و لا يتزوجن بعد طلاقهن سواء دخل بهن ام لم يدخل.
ولكم الشكر الجزيل
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ننقل لكم كلام الشيخ الطوسي في كتابه (الخلاف 4/254):
وعندنا: ان حكم من فارقها النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في حياته حكم من مات عنها في انها لا تحل لأحد أن يتزوجها
وللشافعي فيه ثلاثة أوجه:
أحدها: مثل ما قلناه وهو ظاهر مذهبهم.
وثانيها: أنها تحل لكل احد دخل بها أو لم يدخل بها.
وثالثها: إن لم يدخل بها حلت لغيره وان دخل بها لم تحل لغيره.
دليلنا - يعني الشيعة - قوله تعالى: (( وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزوَاجَهُ مِن بَعدِهِ أَبَداً )) (الاحزاب:53) وذلك عام، وقوله تعالى: (( وَأَزوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُم )) (الاحزاب:6) يدل عليه أيضا لأنه على عمومه ولأن بنفس العقد يصرن أمهات لنا فلا يحل لنا أن نعقد عليهن.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال