×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

أبو الأسود الدؤلي


السؤال / ميرنا بيطار / سوريا
هل أبو الأسود الدؤلي كان في زمان الإمام الحسين(عليه السلام)، وأبى مناصرته؟
الجواب

الأخ ميرنا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان أبو الأسود الدؤلي في زمان الإمام الحسين(عليه السلام)؛ لأنّ وفاته كانت في سنة (69هـ)، وليس هناك ما يشير إلى أنّه أبى مناصرته، ولعلّه لم يكن قريباً من الحسين(صلوات الله وسلامه عليه)، لكنّه موالٍ لأهل البيت(عليهم السلام) على ما يظهر من محاوراته مع معاوية ووزراء معاوية.
ثمّ إنّه في رواية يستعرضها الطبراني صاحب (المعجم الكبير) يبدو فيها أبو الأسود الدؤلي متأسّفاً على ما حصل لآل محمّد(صلوات الله وسلامه عليهم):
قال: حدّثنا علي بن عبد العزيز، ثنا الزبير، عن عمّه مصعب بن عبد الله، قال: خرجت زينب الصغرى بنت عقيل بن أبي طالب على الناس بالبقيع تبكي قتلاها بالطّف، وهي تقول:

ماذا تقولون إن قال النبيّ لكم ***** ماذا فعلتم وكنتم آخر الأُممِ
بأهل بيتي وأنصاري وذرّيتي ***** منهم أُسارى وقتلى ضُرّجوا بدمِ
ما كان ذلك جزائي إذ نصحت لكم ***** أن تخلفوني بسوء في ذوي رحمِ

فقال أبو الأسود الدؤلي: نقول: (( رَبَّنَا ظَلَمنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَم تَغفِر لَنَا وَتَرحَمنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الخَاسِرِينَ )) (الأعراف:23).
وقال أبو الأسود الدؤلي:

أقول وزادني جزعاً وغيظاً ***** أزال الله ملك بني زيادِ
وأبعدهم كما غدروا وخانوا ***** كما بعدت ثمود وقوم عادِ
ولا رجعت ركابهم إليهم ***** إذا قفت إلى يوم التناد(1)

ودمتم في رعاية الله

(1) المعجم الكبير 3: 118 (2853)، مسند الحسين بن عليّ (236).