الاسئلة و الأجوبة » التوسل والاستغاثة » فهم عبارة للإمام زين العابدي (عليه السلام)


تراب / باكستان
السؤال: فهم عبارة للإمام زين العابدي (عليه السلام)
هل يصح القول قد اعتبرها الإمام زين العابدين (ع) معصية طلب الحاجات من غير الله تعالى قال: اللهم ولي إليك حاجة قد قصّر عنها جهدي وتقطعت دونها حيلي وسولت لي نفسي رفعها إلى من يرفع حوائجه إليك وهي زلة من زلل الخاطئين وعثرة من عثرات المذنبين ثم انتبهت بتذكيرك لي من غفلتي ونهضت بتوفيقك من زلتي وقلت سبحان ربي كيف يسأل محتاج محتاجاً وأنّى يرغب معدم إلى معدم فقصدتك يا إلهي بالرغبة.
الجواب:
الأخ تراب المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لابد ان يكون مقصود الامام طلب الحوائج من العبيد على نحو الاستقلال عن الله تعالى واما طلب الحوائج من اشخاص لهم جاه عند الله فالطلب منهم معناه ان يطلبوا من الله بما لهم من الجاه في قضاء حوائجه وكذلك طلب الحوائج من الله والتوسط لذلك بالتوسل باهل البيت عليهم السلام كلا الامرين غير مرادين للامام لانهم في الحقيقة طلب من الله سبحانه وتعالى لا من العباد ولذا في آخر نفس هذا الدعاء قال الامام عليه السلام : ( فاسالك بك وبمحمد واله صلواتك عليهم ان الا تردني خائبا ) فهذا الامام توسل بالنبي واله في طلب حاجته.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال