الاسئلة و الأجوبة » حديث المنزلة » (منزلة) اسم جنس وهو مضاف في الحديث فيفيد العموم


مرتضى / العراق
السؤال: (منزلة) اسم جنس وهو مضاف في الحديث فيفيد العموم

حديث المنزلة يعدُ من الأحاديث التي تفصح عن جليل منزلة مولانا أمير المؤمنين عليه السلام .
لكن هناك من يستشكل على ذلك، بأن هذا الحديث يدل على كون الإمام علي عليه السلام له ما لهارون من موسى له من ذلك من سيد الكائنات عليه وآله افضل الصلاة والسلام, لكن بما أن هارون توفي قبل موسى على نبينا واله وعليهما أفضل الصلاة والسلام إذًا يكون ذلك للإمام علي عليه السلام فقط في حياة النبي صلى الله عليه واله أما بعد وفاته صلى الله عليه واله فلا يمتد الحديث .
فما ردكم ؟

علمًا إني فكرت ورديت على هذه الشبه بأن النص النبوي يأبى هذا التفسير بلاحظ قول النبي صلى الله عليه واله وسلم:الا إنه لا نبي بعدي . بمعنى أن الإمام علي عليه السلام هو من النبي صلى الله عليه واله وسلم بمنزلة هارون من موسى حتى بعد النبي صلى الله عليه واله لكن بأستثناء النبوة .أي أن الحديث تمتد فاعليته حتى بعد وفاة النبي صلى الله عليه واله إذ لو كان كلامهم صحيح لكن من باب أولى ان يقول النبي صلى الله عليه واله الا أنه لا نبي معي .

والرد الآخر الذي تبادر إلي:
أن الأمير عليه السلام إن كان كذلك في حياة النبي وكان تفسير القوم لهذا الحديث صحيح، فأن الحديث لم يحجب هذه المنزلة عن الإمام علي عليه السلام بعد وفاة النبي صلى الله عليه واله, ومن جهة أخرى يكون هو أولى من غيره بالخلافة لوصوله الى هذا المقام دون غيره طيلة حياة النبي صلى الله عليه واله.

الجواب:
الأخ مرتضى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من الثابت لغة أن اسم الجنس المضاف يفيد العموم: كما نصَّ عليه أكابر العلماء (انظر كتاب مختصر الأصول لأبن الحاجب ص111), فلفظة (منزلة) مفيدة لعموم كلّ واحدة من المنازل، وواحدة من جملة هذه المنازل هي كون هارون خليفة لموسى (عليه السلام) فيما لو عاش بعده... فبطلت المناقشة المذكورة.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال