الاسئلة و الأجوبة » الخلفاء » تقييم الخلفاء


هاني / الكويت
السؤال: تقييم الخلفاء
1- ما تقول في الصديق أبو بكر رضي الله عنه ؟
2- ما تقول في الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؟
3- ما تقول في الشهيد عثمان بن عفان رضي الله عنه ؟
4- ماذا تقصدون بالبراءة من الخلفاء الراشدين ؟
الجواب:

الاخ هاني المحترم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نلخص الجواب في نقطتين:
أولا: أن تقييم الفرد في المنطق الاسلامي يرجع الى سلوكه وسيرته (قولاً وعملاً وتقريراً)، فنحن لا نقيّم الاشخاص بما هم أشخاص، بل نقيمهم بعد عرض أعمالهم على الكتاب والسنة لنرى مدى قرب هذا أو ذاك أو بعده عن المسار الصحيح، لأن الحق لا يعرف بالرجال ولكن الرجال يعرفون بالحق.
وعليه فقضيتنا مع الصحابة لم تكن قضية قبلية أو عصبية او عشائرية بل هي قضية دين وشريعة، وإتباع نص أو مخالفته.
وحيث ثبت ان الخلفاء الثلاثة كانوا يجتهدون أمام النصوص ويتبعون المصلحة التي يتصورونها مع وجود النص القرآني والسنة النبوية، ساغ لنا الابتعاد عنهم والتمسك بالمتعبدين الذين لا يفتونا برأي واجتهاد بل كل ما قالوه فكان عن آثار ورثوها كابر عن كابر.
اذن ان اجتهادات هؤلاء الخلفاء وتأصيلهم لاصول بعيدة عن واقع التشريع الاسلامي هو الذي أوقعهم في كثير من الاخطاء العقائدية والفقهية والاجتماعية، وهو الاخر قد دعا حماة الدين ان يرشدوا الناس الى الابتعاد عن أولئك لكي لا يتأثر الاخرون باخطائهم.
وعليه فنحن حين نرشد الاخرين الى أخطاء أولئك الخلفاء لا نبغي من ورائه إلا الوقوف على الحقيقة وللحدّ من الانحراف عن جادة النصوص، وذلك اتباعاً لقول النبي (صلى الله عليه وآله): (… ما ان اخذتم بهما لن تضلوا بعدي ابداً)، لان الاجتهاد مقابل النص يؤدي بالفرد للابتعاد عن سنة رسول الله (صلى الله عليه وآله) وما نزل به الوحي، وقد اطلق عن الشريعة بـ (الاسلام) لما يعنيه من التسليم والانقياد والاخذ بالنصوص والابتعاد عن الرأي، وعليه فلا يمكن للمسلم المتعبد الركون الى أهل الاجتهاد والرأي والمصلحة المتوهمة لانه سيؤدي بالفرد الى الابتعاد عن النصوص (قرآناً وسنة) شيئاً فشيئاً ثم اخذه بما شرع رأي على انه شريعة و دين .

ثانياً: وبناء على ما تقدم من اعتبار مقاييس الاعمال فان من حقنا كمسلمين ان نتبرأ من كل من خالف كتاب الله وسنّة الرسول (صلى الله عليه وآله) واجتهد مقابل النص وشرّع أموراً غير شرعية في شريعة المسلمين مهما كان نوع المخالفة ومهما كانت منزلة الشخص المخالف.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال