الاسئلة و الأجوبة » الإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه) » بعض الروايات التي فسرت بالمهدي (عجل الله فرجه) في تفاسير العامة


بو مرتضى العاملي / لبنان
السؤال: بعض الروايات التي فسرت بالمهدي (عجل الله فرجه) في تفاسير العامة
السلام عليكم
هل يوجد في تفاسير أهل السنة المعتبرة ما يدل على أن الآيات التالية مأولة في الإمام المهدي :
1- ﴿ وَنُرِيدُ أَن نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ استُضعِفُوا فِي الأَرضِ وَ نَجعَلَهُم أَئِمَّةً وَ نَجعَلَهُمُ الوارِثِينَ ﴾ (القصص:5)
2- ﴿ وَلَقَد كَتَبنا فِي الزَّبُورِ مِن بَعدِ الذِّكرِ أَنَّ الأَرضَ يَرِثُها عِبادِيَ الصَّالِحُونَ ﴾ (الانبياء:105)
وهل لديهم أي آية أخرى في تفاسيرهم المعتبرة تؤَّل بالإمام المهدي؟
الجواب:

الأخ بو مرتضى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: في حدود تتبعنا لتفاسير العامة في تفسير قوله تعالى: ﴿ وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ استُضعِفُوا فِي الأَرضِ وَنَجعَلَهُم أَئِمَّةً وَنَجعَلَهُمُ الوَارِثِينَ ﴾ (القصص:5) لم نعثر على تفسيرها في الامام المهدي (عليه السلام).
نعم، وجدنا في كتاب (شواهد التنزيل) بعض الروايات التي تشير الى ذلك، منها رواية عن علي (عليه السلام) انه قال عن الآية المذكورة: هي لنا - او فينا - (شواهد التنزيل 1/557).

ثانياً: أشار الفخر الرازي في تفسيره 22/230 الى مسألة الإمام المهدي (عليه السلام) في قوله تعالى: (( وَلَقَد كَتَبنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعدِ الذِّكرِ أَنَّ الأَرضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ )) (الانبياء:105)، حيث ذكر أن الأرض ترثها أمة محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) عند نزول عيسى بن مريم (عليه السلام)، وهذا يلازم ظهور الإمام المهدي (عجل الله فرجه) كما هو المنقول عن الفريقين.

ثالثاً: ننقل لكم بعض الآيات الكريمة التي فسرت بالإمام المهدي (عليه السلام) في تفاسير أهل السنة.
أ- قوله تعالى: ﴿ لهُم فِي الدُّنيَا خِزيٌ ﴾ (البقرة:114)، ورد في تفسير الثعلبي 1/263 عن السدي: هو انه إذا قام المهدي في (آخر الزمان) فتحت قسطنطينية فقتل مقاتليهم وسبي ذراريهم فذلك خزيهم في الدنيا.
ب- قوله تعالى: (وَلَو تَرَى إِذ فَزِعُوا فَلَا فَوتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ)(سبأ:51)، روى في الدر المنثور 5/240 عن ابن عابس، قال: هو جيش السفياني، قال: من أاين اخذ، قال: من تحت أقدامهم. وهو يلازم الظهور الشريف.
ج- قوله تعالى: ﴿ وَإِنَّهُ لَعِلمٌ لِّلسَّاعَةِ ﴾ (الزخرف:61)، ورد في تفسير مجاهد 2/582 قال: يعني نزول عيسى بن مريم قبل يوم القيامة. ونفهم منه ظهور الامام (عليه السلام) بالملازمة.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال