×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

معنى قوله تعالى (ثم دنا فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى)


السؤال / احمد خالد عباس / العراق
قوله تعالى (( ثم دنا فتدلى * فكان قاب قوسين او ادنى )) هل المقصود القرب من جبريل او الله فاذا قلنا جبريل الا يتعارض مع الصفات التي لا تليق الا بالله التي ذكرتها الايات السابقة واذا قلنا الله فكيف ندفع شبهة الجسم مع ان في دعاء الندبة (فكان قاب قوسين او ادنى من العلي الاعلى)وقد اشار الشيخ الشيرازي في الامثل الى القولين ويرجح الثاني ويقول ان العلماء اختاروا القول من جبريل حتى يتخلصوا من الجواب عن شبهة جسمية الخالق حاشاه ؟ نريد القول الفصل في هذه المسألة.
الجواب
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الدنو المذكور في الآية الشريفة ليس دنوا مادياً وجسمانياً حتى يلزم التجسيم وإنما هو دنو معنوي ويؤيد ذلك قوله تعالى: (( مَا كَذَبَ الفُؤَادُ مَا رَأَى )) (النجم:11)، فهو صريح في الرؤية القلبية وليست المادية فيكون الدنو الاقتراب معنوياً وقد ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله) لما عرج بي إلى السماء دنوت من ربي (عزوجل) حتى كان بيني وبينه (قاب قوسين أو أدنى..) (الأمالي للشيخ الطوسي 352) وإذا كان الدنو بهذا المعنى فيرتفع، الإشكال وإلى هذا أشار الشيخ الشيرازي بعد أن اختار القول الثاني (إننا إذا أخذنا بنظر الأعتبار إن المراد من هذه الآيات هو نوع من الرؤية الباطنية والقرب المعنوي الخاص فلا تبقى أية مشكلة حينئذٍ (الأمثل 17/216-217).
ودمتم برعاية الله