الاسئلة و الأجوبة » حديث الثقلين » عدم صحّة حديث (وسنّتي)


محمد / العراق
السؤال: عدم صحّة حديث (وسنّتي)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اثناء تصفحي في احد المواقع  وتحديدا عن حديث كتاب الله وسنتي (وليس بلفظ عترتي) وجدت ان البعض قد صححه او حسنه ولا اعلم تحديدا من هو الذي قام بالتصحيح او التحسين هل القائمون على الموقع ام من ينقل عنهم واليكم خلاصة الكلام وارجو بيان الخلل في تصحيحهم او تحسينهم :
1- اعقلوا أيها الناس قولي فقد بلغت وقد تركت فيكم أيها الناس ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا كتاب الله وسنة نبيه
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: ابن حزم - المصدر: أصول الأحكام - الصفحة أو الرقم: 2/251 خلاصة الدرجة: صحيح
2- تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما : كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم
الراوي: مالك بن أنس المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: التمهيد - الصفحة أو الرقم: 24/331 خلاصة الدرجة: محفوظ معروف مشهور عن النبي صلى الله عليه وسلم عند أهل العلم شهرة يكاد يستغني بها عن الإسناد
3- إني قد خلفت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما أبدا ما أخذتم بهما أو عملتم بهما : كتاب الله وسنتي ولم يتفرقا حتى يردا علي الحوض
الراوي: أبو هريرة المحدث: ابن حزم - المصدر: أصول الأحكام - الصفحة أو الرقم: 2/251 خلاصة الدرجة: صحيح
4- تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما : كتاب الله، وسنتي ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض
5- تركت فيكم أمرين؛ لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما : كتاب الله وسنتي، ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض
الراوي: - المحدث: الألباني - المصدر: منزلة السنة - الصفحة أو الرقم: 13 خلاصة الدرجة: إسناده حسن وبالنسبة للالباني اتذكر قولكم انه يقول ان كلتا طريقيه لا تقوم بهما حجة فكيف يحسن الحديث هنا؟!!
ودمتم لرعاية الدين
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يصح مثل هكذا تصحيح دون ذكر رجال السند ومن الذي وثقهم، أما أن يقول أن هذا الحديث صحيح ولا يعرف من الذي صححه، فمثل هكذا تصحيح لا يصح ونحن نذكر لك كل طرق الحديث والخلل الذي فيه.

الطريق الأول: عن مالك روى مرسل به فهو بلا سند فلا يحتج به وقوله نقلاً عن ابن عبد الله محفوظ معروف مشهور شهرة يكاد يستغني بها عن الإسناد كلام حشو لا يعتد به في التصحيح والتضعيف فكم من حديث مشهور لا أصل له والشهرة غير صحة الحديث، مع أن عبد البر نفسه أخرج الحديث في كتابه جامع بيان العلم وفصله من طريق كثير عن ابيه عن جده مرفوعاً وكثير هذا أحد أركان الكذب والنسخة عن أبيه عن جده موضوعة.

الطريق الثاني: عن صالح بن موسى الطلحي عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي صالح عن أبي هريرة وهذا الحديث أخرجه العقيلي في الضعفاء فأن فيه صالحاً بن موسى الذي لا يحتج به، فقال عنه ابن معين ليس بشيء، وفي رواية أخرى ليس بثقة.
وقال أبو حاتم الرازي منكر الحديث جداً كثير المناكير عن الثقات.
وقال البخاري منكر الحديث وقال النسائي لا يكتب حديثه ضعيف، وقال مرة أخرى متروك الحديث...

الطريق الثالث: عن شعيب بن إبراهيم التميمي أخبرنا سيف بن عمر أن أبان بن اسحاق الأسدي عن الصحاح بن  محمد عن أبي حازم عن أبي سعيد الخدري قال ابن عدي في الكامل شعيب ليس بذلك المعروف وله أحاديث وفيها بعض النكرة وأما سيف بن عمر فهو مشهور بوضع الحديث متهماً بدينه فقد ضعفه النسائي والدار قطني وأبو زرعة  الرازي وابن معين.

الطريق الرابع: عن هشام بن سلمان عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال: ابن حبان عن هشام :منكر الحديث جداً ينفرد عن الثقات بالمناكير الكثير وعن الضعفاء بالأشياء المقلوبة على قلة روايته لا يجوز الاحتجاج به  فيما وافق الثقات فكيف إذا انفرد. وقال الحافظ بن عدي.... وأحاديثه عن يزيد المفسر مقدم على التعديل. هذا بالإضافة إلى أن يزيد الرقاشي قال عنه شعبة لئن اقطع الطريق احب إلي من أن اروي عن يزيد الرقاشي، وفي رواية أخرى قال لئن ازني أحب إلي من أن أروى عن يزيد الرقاشي وقد ضعفه ابن سعد والدارقطني والبرقاني.

الطريق الخامس: ابن هشام في السيرة النبوية وهذه الرواية معضلة باعتبار إرسالها من قبل ابن إسحاق بالإضافة إلى أنه متهم بالتدليس.

الطريق السادس: عن إسماعيل بن أبي أويس قال حدثني أبي عن ثور ابن زيد عن عكرمة عن ابن عباس.
ضعف الحديث من جهة إسماعيل وأبوه عبد الله، فقد قال أبن معين أبو أويس وأبنه ضعيفان، وقال علي بن المديني كان عند أصحابنا ضعيفاً، وقال أبو حاتم الرازي يكتب حديثه ولا يحتج فيه وليس بالقوي وقال ابن أبي حثيمة في تاريخه عن ابن معين: أبن أبي اويس وأبوه يسرقان الحديث.. وقال النسائي عن إسماعيل ضعيف ومرة أخرى قال غير ثقة.
وأما تحسين الألباني فهو للطريق الذي فيه ابن أبي أويس اعتماداً على قول الذهبي في ديوان الضعفاء: صدوق ضعفه النسائي، وقول ابن حجر في تقريب التهذيب: صدوق أخطأ في أحاديث من حفظه، وقد عرفت ما قدما في ابن أبي اويس فلا يفيد تحسين الألباني له.
وللمزيد ارجع إلى كتاب (إلشافي في الصدور في رد حديث (تركت فيكم كتاب الله وسنتي المشهور).
ودمتم في رعاية الله


ياسر الحسيني / العراق
تعليق على الجواب (1)
حييتم اخواني وبارك الله بكم على جهودكم اذا كان بامكانكم ان تعطونا مصادر التضعيف بالجزء والصفحة لكي يتسنى لنا الاحتجاج بها ونكلفكم لقصر ايدينا عنها .
الجواب:

الأخ ياسر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: قلنا في الطريق الاول (كثير احد اركان الكذب ) وقد ورد ذلك في تهذيب التهذيب لابن حجر 8/377 واليك نص كلامه :
 كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف بن زيد بن ملحة اليشكري المزني المدني . روى عن أبيه ومحمد بن كعب القرظي ونافع مولى ابن عمر وربيح بن عبد الرحمن ابن أبي سعيد الخدري وبكير بن عبد الرحمن المزني وجماعة . روى عنه يحيى بن سعيد الأنصاري وأبو أويس وزيد بن الحباب وعبد الله بن وهب و عبد الله بن نافع وإبراهيم ابن علي الرافعي وإسحاق بن جعفر العلوي وإسحاق بن إسحاق الحنيني وأبو عامر العقدي ومروان بن معاوية وأبو الجعد عبد الرحمن بن عبد الله السلمي ومحمد بن خالد ابن عثمة وخالد بن مخلد بن أبي أويس والقعنبي وآخرون .
قال أبو طالب عن أحمد منكر الحديث ليس بشئ وقال عبد الله بن أحمد ضرب أبي على حديث كثير بن عبد الله في المسند ولم يحدثنا عنه وقال أبو خيثمة قال لي أحمد لا تحدث عنه شيئا وقال الدوري عن ابن معين لجده صحبة وهو ضعيف الحديث وقال مرة ليس بشئ وقال الدارمي عن ابن معين أيضا ليس بشئ . وقال الآجري سئل أبو داود عنه فقال كان أحد الكذابين سمعت محمد بن الوزير المصري يقول سمعت الشافعي وذكر كثير
ابن عبد الله بن عمرو بن عوف فقال ذاك أحد الكذابين أو أحد أركان الكذب.
وقال ابن أبي حاتم سألت أبا زرعة عنه فقال واهي الحديث ليس بقوي قلت له بهز ابن حكيم وعبد المهيمن وكثير أيهم أحب إليك قال بهز وعبد المهيمن أحب إلي منه . وقال أبو حاتم ليس بالمتين وقال الترمذي قلت لمحمد في حديث كثير بن عبد الله عن أبيه عن جده في الساعة التي ترجى في يوم الجمعة كيف هو قال هو حديث حسن إلا أن أحمد كان يحمل على كثير يضعفه وقد روى يحيى بن سعيد الأنصاري عنه .
وقال النسائي والدار قطني متروك الحديث وقال النسائي في موضع آخر ليس بثقة وقال ابن حبان روى عن أبيه عن جده نسخة موضوعة لا يحل ذكرها في الكتب ولا الرواية إلا على جهة التعجب . وقال ابن عدي عامة ما يرويه لا يتابع عليه وقال إبراهيم ابن المنذر عن مطرف رأيته وكان كثير الخصومة ولم يكن أحد من أصحابنا يأخذ عنه وقال له ابن عمران القاضي يا كثير أنت رجل بطال تخاصم فيما لا تعرف وتدعي ما ليس لك وليس عندك ما يطلب .
قلت : وقال أبو نعيم ضعفه علي بن المديني وقال ابن سعد كان قليل الحديث يستضعف وقال ابن السكن يروي عن أبيه عن جده أحاديث فيها نظر . وقال الحاكم حدث عن أبيه عن جده نسخة فيها مناكير وضعفه الساجي ويعقوب بن سفيان وابن البرقي وقال ابن عبد البر مجمع على ضعفه وكلام ابن حزم فيه تقدم في كثير بن زيد وذكره البخاري في الأوسط في فصل من مات من الخمسين ومائة إلى الستين.

ثانياً: في الطريق الثاني قلنا ( الحديث اخرجه العقيلي في الضعفاء ....) وهذا ايضا ورد في تهذيب التهذيب 4/354 واليك نص كلامه :
صالح بن موسى بن إسحاق بن طلحة بن عبيد الله الطلحي الكوفي . روى عن أبيه وعمه معاوية بن إسحاق والصلت بن دينار أبي شعيب المجنون وشريك ابن أبي نمر والأعمش ومنصور وهشام بن عروة وغيرهم . وعنه زيد بن الحباب وأبو توبة الربيع بن نافع وسعيد بن منصور وقتيبة وسويد بن سعيد وجماعة قال ابن معين ليس بشئ وقال أيضا صالح وإسحاق ابنا موسى ليسا بشئ ولا يكتب حديثهما وقال هاشم ابن مرثد عن ابن معين ليس بثقة وقال الجوزجاني ضعيف الحديث على حسنه وقال ابن أبي حاتم عن أبيه ضعيف الحديث منكر الحديث جدا كثير المناكير عن الثقات قلت يكتب حديثه قال ليس يعجبني حديثه . وقال البخاري منكر الحديث عن سهيل بن أبي صالح وقال النسائي لا يكتب حديثه ضعيف وقال في موضع آخر متروك الحديث وقال ابن عدي عامة ما يرويه لا يتابعه عليه أحد وهو عندي ممن لا يتعمد الكذب ولكن يشبه عليه ويخطئ وأكثر ما يرويه في جده من الفضائل ما لا يتابعه عليه أحد وقال الترمذي تكلم فيه بعض أهل العلم . قلت :
وقال عبد الله بن أحمد سألت أبي عنه فقال ما أدري كأنه لم يرضه وقال العقيلي لا يتابع على شئ من حديثه وقال ابن حبان كان يروي عن الثقات ما لا يشبه حديث الاثبات حتى يشهد المستمع لها انها معمولة أو مقلوبة لا يجوز الاحتجاج به وقال أبو نعيم متروك يروي المناكير .
واخرج الحديث من قبل العقيلي في كتاب الضعفاء 2/250 في ترجمة عبد الله بن داهر الرازي.

ثالثاً: في الطريق الثالث قلنا (قال ابن عدي في الكامل شعيب ليس بذلك المعروف .........) وهذا ذكره ابن عدي في الكامل 4/4 حيث قال :
 قال ابن عدي وشعيب بن إبراهيم هذا له أحاديث وأخبار وهو ليس بذلك المعروف ومقدار ما يروي من الحديث والأخبار ليست بالكثيرة وفيه بعض النكرة لأن في أخباره وأحاديثه ما فيه تحامل على السلف.
واما سيف بن عمرة فقد ضعفه انسائي كما في كتاب الضعفاء والمتروكين واما تضعيف ابن معين لسيف فقد ذكر في الجرح والتعديل 4/278.
واما تضعيف الدار قطني فقد ذكره ابن حجر في تهذيب التهذيب 3/259.

رابعاً: في الطريق الرابع قلنا ( قال ابن حبان عن هشام .....) وهذا قاله ابن حيان في المجروحين 3/89.
وما قول شعبة فقد ذكره العقيلي في الضعفاء 4/373.
واما تضعيف ابن سعد فقد ذكره في الطبقات 7/245.
واما قول البرقاني والدار قطني فقد ذكره ابن حجر في التهذيب 11/270.

خامساً: في الطريق الخامس ذكرنا ان ابن اسحاق متهم بالتدليس وقد ذكر هذا ابن حجر في طبقات المدلسين ص51.

سادساً: في الطريق السادس قلنا (قال ابن معين ابو اويس وابنه ضعيفان).
ذكر ذلك العقيلي في الضعفاء 1/87. واما قول علي بن المديني فقد ذكره ابن حبان في المجروحين 2/24 والمزي في تهذيب الكمال 15/169.
واما قول ابو حاتم فقد ذكره في الجرح والتعديل 5/92.
واما قول ابن معين فقد ذكره المزي في التهذيب الكمال 3/128.
واما تضعيف اسماعيل من قبل النسائي فذكر في الضعفاء والمتروكين ص152.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال