الاسئلة و الأجوبة » الفلسفة » علاقة العلة بالمعلول


زهرة عبد المحسن / البحرين
السؤال: علاقة العلة بالمعلول
1- ما هي علاقة العلة بالمعلول؟ فمثلا ما هي علاقة الشمس بالنور؟ هل لهما مصداق واحد؟ هل يمكن تسمية العلاقة اتحاد ام تركيب ام شيء آخر؟
2- في أدلة وحدانية الله تعالى نقول ان فرض وجود اله آخر يستلزم المحدودية، فلماذا فرض وجود مستقل يستلزم المحدودية بينما الوجود التبعي لا يستلزم المحدودية؟
ووفقكم الله لكل خير
الجواب:

الاخت زهرة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: مثال الشمس والنور العلاقة بينهما هي علاقة صدور, فالنور قائم بالشمس قيام صدور... والنور هو أثر فعل الشمس وهكذا جميع الاشياء قائمة بمشيئة الله قيام صدور فقد ورد في الحديث) خلق الله الاشياء بالمشيئة وخلق المشيئة بنفسها) وهناك انماط آخرى من العلاقة بين العلة والمعلول:
1- قيام التحقق او القيام الركني :ومثاله قيام المركب بأجزائه كقيام السرير بأجزائه.
2- قيام الظهور :وهو مثل قيام الكسر بالانكسار وكقيام الارواح بالاجساد..
3- قيام العروض,وذلك قيام الآعراض بالاجسام كقيام الالوان بالاجسام.

ثانياً: ان قلنا باله آخر فمعنى ذلك اننا نعتبره واجب الوجود, وبما ان الوجوب رتبة واحدة بازاء الامكان والاثنينية تستلزم ان يحد كل من الشيئين الآخر,فلابد ان يكون الاله الثاني محدودا بالاله الاول وهكذا العكس, فترتيب المحدودية على فرض اله ثان وهو باطل لأن الواجب لا حد له انما المحدود هو الممكن.
اما بالنسبة للممكن والواجب فلا يحد احدهما الاخر لان الممكن انما يستفاد الوجود من الواجب فتكون رتبته دون رتبة الواجب فلا يصلح لان يكون ضدا ولا ندا ولا حدا للواجب لانه لولا الواجب لا حقيقة له، ومثاله الشمس والاشعة فالشمس هي واهبة الوجود للاشعة فالاشعة لا تحد الشمس لانها صادرة عنها وقائمة بها قيام صدور .ولأنها أثر فعل الشمس والاثر ليس في رتبة المؤثر فلا يحده.
دمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال