الاسئلة و الأجوبة » آباء وأمهات الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) » لماذا قيل بتعدد ام الامام المهدي (عجل الله فرجه)


علي / العراق
السؤال: لماذا قيل بتعدد ام الامام المهدي (عجل الله فرجه)
السلام عليكم
من هي أُمّ الإمام المهدي؟ وما هو ردّكم على الشبهات التي طُرحت بشأن تعدّد الروايات في أسماء أُمّ الإمام المهدي؛ إذ قيل بأنّها وصلت إلى ثمانية؟
الجواب:

الاخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منشأ هذا الإشكال حصل من عدّة أمور:
أولاً: إنّ الأعداء كانوا يعلمون أنّ في بيت الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) ولداً سيكون الثاني عشر من الأئمّة(عليهم السلام) والذي وُعد بأنّه يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، وأرادوا القضاء على هذا المولود قبل ولادته، فلذا كانوا يراقبون جميع النساء في بيت الإمام من الزوجات والإماء بعد وفاة الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) لأجل التعرّف على هذا المولود، حتّى أنّ المعتمد العبّاسي بعث بنساء يتعاهدن جارية للإمام باسم (صقيل) حتى ظهر بطلان الحمل، ولعلّ من هذه الجارية توهّم أنّ اسم أُمّ الإمام: صقيل. وهناك رواية تقول: أنّ أُمّ الإمام سمّيت صقيلاً بسبب ما اعتلاها من النور عند حمله.

ثانياً: إنّ أُمّ الإمام تحمل عدّة أسماء، فأحد هذه الأسماء سمّت نفسها به لأجل أن تظهر بمظهر الجواري، واسم آخر هو اسمها الحقيقي، وسمّيت بأسماء أُخرى، كريحانه، وصقيل، وسوسن، بالإضافة إلى: نرجس، ومليكة، وتعدّد الأسماء لا يدلّ على تعدّد المسمّيات.

ثالثاً: لمّا لم تظهر آثار الحمل على أُمّ الإمام فلا شكّ سيحصل الالتباس عند بعضهم في أُمّه الحقيقية.

رابعاً: تُعرف أُمّ الشخص من خلال ملازمة الولد لها، ولمّا كان الإمام مستتراً حتى في الفترة الأولى من حياته، فلا شكّ في أنّ من يشاهد الإمام مع أُمّه قليل جدّاً، هذا بالإضافة الى وفاتها وهو صغير.

خامساً: الإمام العسكري كان لا يستطيع التصريح بوجود الإمام الثاني عشر إلاّ للخواص، فكيف يستطيع التصريح بأُمّه؟ّ ولعلّه لو حصل العلم عند الخليفة بأنّ هذه المرأة أنجبت ولداً سرّاً مع أنّه كان يطلبه، فإنّه سيعرّضها للعقوبة أو التعذيب من أجل الوصول الى الإمام المستتر.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال