الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » غضبها على أبي بكر لم يكن بسبب قضية فدك لوحدها


مؤمن / الاحساء
السؤال: غضبها على أبي بكر لم يكن بسبب قضية فدك لوحدها
السلام عليكم
كيف نرد على من يقول بأن فاطمة الزهراء سلام الله عليها لما طلبت فدك وغضبت على ابو بكر وماتت وهي غاضبة انها تطلب الدنيا وهذا لا يعقل من سيدة النساء ان تحزن لامور دنيوية واملاك وما شابه ذلك؟
وشكرا
الجواب:
الأخ مؤمن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو كان ما جرى على فاطمة عليها السلام هو فقط غصب فدك لا مكن ان يرد هذا الاشكال ولكن الذي جرى عليها هو اكثر من غصب فدك فقد غصبت الخلافة من علي(عليه السلام)  زوجها وتعرضت هي من اجل ذلك لالوان من التعذيب والانتهاك والاهانة والاعتداء ككسر ضلعها واسقاط جنينها وضربها وكل هذا تحملته لا لاجل نفسها فهي التي تسر عندما تعلم انها اول اهل بيت النبي لحوقا به لا يكون نظرها الى هذه الدنيا الفانية بل هدفها هو صيانة الامة عن الانحراف والضلالة فهي العالمة بما سيجري الى يوم القيامة وهي القائلة:
(لقحت فنظرة ريثما تنتج، ثم احتلبوا طلاع القعب دما عبيطا وذعافا ممضا، هنالك يخسر المبطلون ويعرف التالون غب ما أسس الأولون، ثم طيبوا بعد ذلك عن أنفسكم لفتنتها، ثم اطمئنوا للفتنة جأشا، وأبشروا بسيف صارم وهرج دائم شامل واستبداد من الظالمين، يدع فيئكم زهيدا، وجمعكم حصيدا).
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال