الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » لا يجوز احد الصراط إلا بجواز من علي (عليه السلام)


محمد المقداد / امريكا
السؤال: لا يجوز احد الصراط إلا بجواز من علي (عليه السلام)
السلام عليكم..
ان سمحتم هل من الممكن ان تذكروا هذه الأحاديث من كتب أهل السنة بأنه لا يجوز أحد الصراط غداً - يوم القيامة - إلا بكتاب ورد فيه إيمانه بولاية علي (عليه السلام)؟
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكر البغدادي في تاريخ بغداد 10/ 355: ان على الصراط لعقبة لا يجوزها احد إلا بجواز من على بن ابي طالب . وكذلك ذكر الحديث ابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 44/ 254.
ودمتم في رعاية الله

محمد المقداد / امريكا
تعقيب على الجواب (1)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كما قال النبيّ (صلى الله عليه وآله)، فيما رواه جمع من حفظة السنن في كتبهم. منهم: الخطيب البغدادي في تاريخه (10: 356) روى بسنده عن أنس بن مالك: قال: لمّا حضرت وفاة أبي بكر، وساق الحديث إلى أن قال أبو بكر: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: إنّ على الصراط لعقبة، لا يجوزها أحد إلاّ بجواز من علي بن أبي طالب (عليه السلام)، وساق الحديث، إلى أن قال في آخره: قال علي (عليه السلام): سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: أنا خاتم الانبياء، وأنت يا علي خاتم الأولياء.

وفي الرياض النضرة للطبري (2: 172) قال: وعن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا جمع الاولين والاخرين يوم القيامة، ونصب الصراط على جسر جهنّم، ما جازها أحد حتّى كانت معه براءة بولاية علي بن أبي طالب. وقال: أخرجه الحاكمي في الاربعين.

وفي الرياض النضرة (2: 77) قال: عن قيس بن حازم، قال: التقى أبو بكر وعلي، فتبسّم أبو بكر في وجه علي (عليه السلام)، فقال له: مالك تبسّمت؟ قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: لا يجوز أحد على الصراط، إلاّ من كتب له علي (عليه السلام) الجواز. قال: أخرجه ابن السمان في الموافقة.

وفي تاريخ بغداد أيضاً (3: 161) روى بسنده عن ابن عبّاس، قال: قلت للنبيّ (صلى الله عليه وآله): يا رسول الله، للنار جواز؟ قال: نعم، قلت: ما هو؟ قال: حبّ علي بن أبي طالب.

وفي كنوز الحقائق للمناوي (ص62) قال: حبّ علي براءة من النار. قال: أخرجه الديلمي، يعني عن رسول الله (صلى الله عليه وآله).

وفي كنز العمّال (11: 621) قال: ما ثبّت الله حبّ علي في قلب مؤمن فزلّت به قدم إلاّ ثبّت الله قدميه يوم القيامة على الصراط. قال: أخرجه الخطيب في المتّفق والمفترق، يعني عن رسول الله (صلى الله عليه وآله).

وفي المناقب لابن المغازلي (ص242 برقم: 289) روى بسنده عن عبد الله بن أنس، عن أبيه (عن جدّه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا كان يوم القيامة ونصب الصراط على شفير جهنّم، لم يجز إلاّ من كان معه كتاب ولاية علي بن أبي طالب (عليه السلام).

وفي ينابيع المودّة (ص112) للقندوزي الحنفي روى عن الحمويني بسنده عن مالك بن أنس عن جعفر الصادق، عن آبائه، عن علي بن أبي طالب، عن النبيّ (صلى الله عليه وآله)، قال: إذا جمع الله الاوّلين والاخرين يوم القيامة نصب الصراط على جهنّم، لم يجز عنها أحد إلاّ من كانت معه براءة بولاية علي بن أبي طالب.

قال القندوزي: أيضاً أخرج هذا الحديث موفّق بن أحمد الخوارزمي بسنده عن الحسن البصري، عن ابن مسعود. وأخرجه عن مجاهد، عن ابن عبّاس.

وفي الصواعق (ص124) لابن حجر، قال: روى ابن السماك أنّ أبا بكر قال له: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: لا يجوز أحد الصراط إلاّ من كتب له علي الجواز.

وقد أورده الذهبي أيضاً في ميزان الاعتدال (2: 28 و44) غير أنّه قال: في الحديثين بأنّهما خبران باطلان تبعاً لابن الجوزي.

وقد ردّ على قول الذهبي وابن الجوزي الإمام المظفّر في دلائل الصدق (2: 97 ط. بصيرتي) بقوله: ولا سبب للحكم بوضعه وبطلانه إلاّ التعصّب والاستبعاد، وكيف يستبعد ذلك في حقّ أخ النبيّ (صلى الله عليه وآله) ونفسه وثقله في اُمّته؟

ثمّ قال: وقد ذكر السيوطي في كتابه اللالي المصنوعة نقلاً عن الحاكم، وذكر كلام ابن الجوزي والذهبي، وتعقّبهما بأنّ للحديث طريقاً آخر ذكره ابو علي الحدّاد في معجمه، ثمّ بيّن الطريق، وحينئذ فلابدّ للمنصف من الحكم بصدق مضمون الحديث بل تواتره، بضميمة أخبارنا... الى آخر كلامه.

وفي مناقب ابن شهرآشوب أحد الحفّاظ المتوفّى سنة (588) هجرية (2: 7 ط. النجف و 2: 156 ط. إيران) قال: وفي حديث وكيع قال أبو سعيد: يا رسول الله، ما معنى براءة علي؟ قال: لا إله إلاّ الله، محمّد رسول الله، علي وليّ الله.

وسأل النبيّ (صلى الله عليه وآله) جبرائيل (عليه السلام): كيف تجوز اُمّتي الصراط؟ فمضى وعاد، وقال: إنّ الله يقرئك السلام، ويقول: إنّك تجوز الصراط بنوري، وعلي بن أبي طالب يجوز الصراط بنورك، واُمّتك تجوز الصراط بنور علي، فنور اُمّتك من نور علي ونور علي من نورك، ونورك من نور الله.

قال الحميري:

ولدى الصراط ترى عليّا ***** واقفاً يدعو إليه وليّه المنصورا
الله أعطى ذا علياً كلّه ***** وعطاء ربّي لم يكن محظورا

وقال ابن حمّاد:

واُناس يعلون في الدرجات ***** واُناس يهوون في الدركات
لا يجوز الصراط إلاّامرئ ***** منّ عليه أبوكم ببراةِ

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال