الاسئلة و الأجوبة » الأذان والإقامة » كيف تمّ حذف (حيّ على خير العمل)؟


احمد حسن / الاردن
السؤال: كيف تمّ حذف (حيّ على خير العمل)؟
عندي سؤال: كيف تمّ حذف (حيّ على خير العمل) من الأذان؟ وكيف تمّ فرض الأذان؟
الجواب:

الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالنسبة إلى سؤالكم عن لفظة (حيّ على خير العمل) وكيف تمّ حذفها من الأذان، نقول:
إنّه بحسب التحقيق: ثبت من طرق عدّة أنّ من أمر بحذفها هو: عمر بن الخطّاب، بعد أن كانت هذه اللفظة ثابتة على عهد رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وأيام أبي بكر، وشطراً من خلافة عمر(1).
وقد عمل بها جملة من الصحابة والتابعين، منهم: الإمام أمير المومنين عليّ(عليه السلام)(2)، وعبد الله بن عمر بن الخطّاب(3)، وأبو محذورة(4)، وزيد بن أرقم(5)، وزين العابدين(عليه السلام)(6)، وأبو أُمامة بن سهل بن حنيف(7)، وغيرهم.
فقد ذكر غير واحد من المحقّقين، منهم: سعد الدين التفتازاني في (حاشية شرح العضدين)، والقوشجي في أواخر مبحث الإمامة في كتاب (شرح التجريد): ((أنّ عمر بن الخطّاب قال وهو على المنبر: ((ثلاث كنَّ على عهد رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وأنا أنهى عنهنّ وأحرمهنّ وأعاقب عليهنّ...))، وذكر منهنّ: (حيّ على خير العمل)))!!(8)

جاء في روايات أُخَر بأنّ تنحية لفظة (حيّ على خير العمل) من الأذان بأمر عمر، جاء لكي لا تثبّط هذه اللفظة المسلمين عن الجهاد إذا ظلّ المنادي ينادي بأنّها: خير الأعمال!
وما ذكر ليس بكافٍ لتنحية لفظة من ألفاظ الأذان, لا سيّما وأنّ المسلمين لم يتثبَّطوا عن الجهاد حينما كان يؤذّن بها أيام النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، بل صحّ عن الرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم) أنّه قال: (خير أعمالكم الصلاة)(9), ومع هذا فقد ظلّ جملة من الصحابة يؤذّنون بها, حتى أنّه روي عن عبد الله بن عمر الخطّاب أنّه كان يؤذّن بــ(حيّ على خير العمل), فيقال له: إنّ عمر قد أزالها من الأذان! فيقول لهم: رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) أحقّ أن يُتّبع(10).
ولكنّ تنحيتها بأمر عمر وإخلاء الأذان الرسمي للدولة منها جعلها تختفي شيئاً فشيئاً, وبذلك توارثت الأجيال الأذان الخالي منها, وجاء عصر تدوين الحديث فتحيّر كبار المحدّثين في مسألة الأذان, فما يسمعونه من الأذان الموروث المبتور منه (حيّ على خير العمل) شيء، وما يُروى من طريق الثقات المعوّل عليهم في النقل شيء آخر(11).

لكن الغريب في الأمر أنّ كثيراً من روايات أهل السُنّة في مسألة مشروعية الأذان محلّ نظر وتأمل! فأكثرها قد استند إلى أحلام ورؤى بعض الصحابة لنصوص الأذان في المنام، مع اختلاف شديد في ألفاظ الروايات! منها:
أوّلاً: اهتمّ النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) للصلاة كيف يجمع الناس لها؟ فقيل له: انصب راية، فإذا رأوها آذن بعضهم بعضاً. فلم يعجبه ذلك، فذكروا له القنع - يعني الشبور، وقال زياد: شبور اليهود - فلم يعجبه ذلك، وقال: (هو من أمر اليهود), قال: فذكر له الناقوس، فقال: (هو من أمر النصارى).
فانصرف عبد الله بن زيد بن عبد ربّه وهو مهتمٌ لهمّ رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) فأريَ الأذان في منامه؛ قال: فغدا على رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) فأخبره، فقال له: يا رسول الله! انّي لبين نائم ويقظان، إذ أتاني آتٍ فأراني الأذان. قال وكان عمر بن الخطّاب قد رآه قبل ذلك فكتمه عشرين يوماً، قال: ثمّ أخبر به النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، فقال: (ما منعك أن تخبرني؟) قال: سبقني عبد الله بن زيد فاستحييت. فقال رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (يا بلال! قم فانظر ما يأمرك به عبد الله بن زيد، فافعله)، قال: فأذّن بلال...(12) الحديث.

ثانياً: في رواية أُخرى تقول: إنّ جبرئيل أذّن في السماء الدنيا، فسمعه عمر وبلال, فسبق عمر بلالاً فأخبر النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، ثمّ جاء بلال، فقال له: سبقك بها عمر(13).

ثالثاً: رواية تقول: إنّ سبعة من الأنصار رأوه، وقيل: أربعة عشر(14)، ورواية تقول: وكان بلال إذا أذّن قال: أشهد أنّ لا إله إلاّ الله، حيّ على الصلاة. فقال له عمر على إثرها: أشهد أنّ محمّداً رسول الله، فقال له النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم): (يا بلال! قل كما قال عمر)(15).

ومثل هذه الروايات لا شكّ في أنّها مردودة؛ لأنّ أحلام غير الأنبياء(صلوات الله عليهم) لا يترتّب عليها أثر شرعي.
وإنّ أجاب عن ذلك بعض أهل السُنّة: باحتمال أن تكون رؤيا عبد الله بن زيد مقارنة للوحي(16)، أو تنويهاً بشأن الأذان ورفعاً لذكره(17)! فإنّما هي إجابات لا تسمن ولا تغني من جوع، لو أنصفوا؛ لأنّه لو صحّ مثل هذا التأويل لوجب أن يكون تشريع الصلاة والأدعية وإيجاب الشهادتين وغير ذلك على لسان غيره تنويها لهذه الأُمور وتفخيماً لها، على أنّ أهل البيت(عليهم السلام) قد ذمّوا مثل هذه الروايات وكذّبوها، وقالوا: (إنّ دين الله أعزّ من أنّ يُرى في النوم)(18).
وللفائدة أكثر راجع (الصحيح من السيرة) للسيّد جعفر مرتضى العاملي ج4، وكتاب (حيّ على خير العمل) لمحمّد سالم عزان، وكتاب (الأذان بين الأصالة والتحريف (7)) للسيّد الشهرستاني.
ودمتم في رعاية الله

(1) دعائم الإسلام 1: 142 كتاب الصلاة، ذكر الأذان والإقامة، الإيضاح: 201، علل الشرائع 2: 368 نوادر علل الشرائع.
(2) الاعتصام بحبل الله المتين 1: 283 - 289 نقول من كتاب الأذان بحيّ على خير العمل للشريف أبي عبد الله.
(3) السنن الكبرى للبيهقي 1: 424 باب (ما روي في حيّ على خير العمل)، المصنّف للصنعاني 1: 46 باب (بدء الأذان).
(4) نيل الأوطار 2: 18 أقوال العلماء في حيّ على غير العمل، الاعتصام بحبل الله المتين 1: 291 - 294 ما روي عن أمير المؤمنين من أنّ (حيّ على خير العمل) جزء من الأذان.
(5) نيل الأوطار 2: 19 أقوال العلماء في حيّ على غير العمل.
(6) السنن الكبرى للبيهقي 1: 425 باب (ما روي في حيّ على خير العمل)، المصنّف لابن أبي شيبة 1: 244 من كان يقول في أذانه حيّ على خير العمل، السيرة الحلبية 2: 305.
(7) المحلّى لابن حزم 3: 160 المسألة (331)، السنن الكبرى 1: 425 باب (ما روي في حيّ على خير العمل)، المصنّف لابن أبي شيبة 1: 244 (19) من كان يقول في أذانه حيّ على خير العمل، السيرة الحلبية 2: 305.
(8) شرح التجريد: 374 المقصد الخامس في الإمامة، أعيان الشيعة 1: 118 رأي الشيعة في الفروع.
(9) مسند أحمد 5: 277، 282 حديث ثوبان، المستدرك على الصحيحين 1: 130 كتاب الطهارة، السنن الكبرى البيهقي 1: 82 باب (فضيلة الوضوء).
(10) حيّ على خير العمل (للعزّان): 40.
(11) حيّ على خير العمل (للعزّان): 40.
(12) سنن أبي داود 1: 120 حديث (497).
(13) السيرة الحلبية 2: 302.
(14) فتح الباري 2: 63 باب (بدء الأذان).
(15) السيرة الحلبية 2: 303.
(16) فتح الباري 2: 67 باب (بدء الأذان).
(17) فتح الباري 2: 64 باب (بدء الأذان)، الروض الأنف للسهيلي 2: 354 خبر الأذان.
(18) الكافي 3: 482 حديث (1) باب النوادر، علل الشرائع 2: 312 الباب (1) علل الوضوء والأذان والصلاة.

احسان / العراق
تعليق على الجواب (1)
أثابكم الله على هذه؛ المعلومات، أودّ أن أسال: إذا كان عمر قد حذف (حيّ على خير العمل)، لماذا لم يُعِدها الإمام عليّ(عليه السلام)؟
الجواب:

الأخ احسان المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ومن قال: إنّ عليّاً(عليه السلام) لم يُعِد (حيّ على خير العمل) في خلافته؟!
والدليل على إعادتها: بقاء الشيعة منذ ذلك الحين وإلى اليوم على ذكر هذا المقطع من الأذان.
نعم، جاءت دولة بني أُميّة ودولة أتباع الذي حذفه من الأذان فصار المسلمون قسمين في هذا الأمر.
ومن الروايات التي تشير إلى حثّ عليّ(عليه السلام) على هذا المقطع: ما ورد في (من لا يحضره الفقيه): ((وكان ابن النباح يقول في أذانه: حيّ على خير العمل، حيّ على خير العمل، فإذا رآه عليّ(عليه السلام) قال: (مرحباً بالقائلين عدلاً، وبالصلاة مرحباً وأهلاً) ))(1).
ودمتم في رعاية الله

(1) من لا يحضره الفقيه 1: 287 حديث (890) الأذان والإقامة.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال