الاسئلة و الأجوبة » زيارة القبور وزيارات الأئمة (عليهم السلام) » الزيارة من بُعد


بلال غريب / لبنان
السؤال: الزيارة من بُعد
السلام عليكم.
هل هناك أي دليل من القرآن أو كتب أهل السنة في مشروعية زيارة الأئمة من بعد. فقد قال أحدهم "لو سلمنا جدلاً بمشروعية زيارة قبور الأئمة، فمن أين اتيتم بمشروعية زيارة الأئمة من بعد؟!"
الجواب:
الأخ بلال المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد وردت نصوص عندنا تحث على التسليم على الائمة من بعد وهذا يدل على جواز ذلك الفعل ففي الكافي 4/589 عن ابي عبد الله (عليه السلام) انه قال لسدير :  
اصعد فوق سطحك ثم تلتفت يمنة ويسرة ثم ترفع رأسك إلى السماء ثم انحو نحو القبر وتقول : " السلام عليك يا أبا عبد الله السلام عليك ورحمة الله وبركاته " تكتب لك زورة والزورة حجة وعمرة، قال : سدير فربما فعلت في الشهر أكثر من عشرين مرة.
وقد افتى فقهاءنا بأستحباب الزيارة عن بعد فقال صاحب الجواهر 20 - 100 :
ويستحب زيارة النبي وفاطمة والأئمة صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين من بعد بمعنى الايماء إلى قبورهم بالسلام، ويستحب أن يكون ذلك على سطح الدار أو في فلاة من الأرض بعد الغسل ولبس أطهر الثياب وصلاة الزيارة الثمانية أو الست أو الأربعة أو الركعتين موميا بالسلام إلى قبورهم، وينبغي أن يكون بالمأثور، ويتأكد ذلك في كل جمعة، والظاهر جواز تأخير الصلاة بعد الايماء بالسلام.
وفي مصباح المتهجد للشيخ الطوسي ص288 قال :
وروي عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام أنه قال : من أراد أن يزور قبر رسول الله صلى الله عليه وآله، وقبر أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين وقبور الحجج عليهم السلام، وهو في بلده، فليغتسل في يوم الجمعة، وليلبس ثوبين نظيفين، وليخرج إلى فلاة من الأرض، ثم يصلي أربع ركعات يقرأ فيهن ما تيسر من القرآن.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال