الاسئلة و الأجوبة » الصحابة (الأعلام) » صهيب الرومي


زهراء / قطر
السؤال: صهيب الرومي
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
وقفت على قائمة تحوي أسماء ما يسمى بالصحابة المنتجبين عند الشيعة... ولكني لم أجد أسماء بعض الصحابة ممن كنت أظنهم منتجبين.. فأردت الاستفسار عن موقفنا نحن الشيعة من ما ثبت لدينا من الدلائل، وهو صهيب الرومي.
الجواب:
الأخت زهراء المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روي انه لما مات عمر اوصى ان يصلي عليه صهيب وان يصلي بالناس إلى ان يجتمع المسلمون على امام. وكان عمر محبا لصهيب.
وفي الاختصاص للشيخ المفيد ص72 وقال فيه أبو عبد الله جعفر بن محمد (صلوات الله وسلامه عليكم) رحم الله بلالا فانه كان يحبنا اهل البيت لعن الله صهيبا فانه كان يعادينا وفي خبر آخر كان يبكي على (رمع) وصهيب بن سنان لم يبايع علياً (عليه السلام) ذكره الكامل في التاريخ لابن الاثير 3/192 والله العالم.
ودمتم برعاية الله

كرار حسن / ايران
تعليق على الجواب (1)
الرواية المروية عن الامام جعفر بن محمد وجدت سندها في رجال الكشي
فهل يمكن ان تذكرون سند الرواية صحيح ام لا؟
الجواب:

الأخ كرار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روى الكشي كما في اختيار معرفة الرجال 1/190 : أبو عبد الله محمد بن إبراهيم، قال حدثني علي بن محمد بن يزيد القمي، قال حدثني عبد الله بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله عليه السلام قال كان بلال عبدا صالحا وكا ن صهيب عبد سوء كان يبكي على عمر .
وابو عبد الله محمد بن ابراهيم ان كان المقصود به النعماني فانه قال عنه العلامة الحلي في ايضاح الاشتباه للعلامة الحلي ص289 :
محمد بن إبراهيم بن جعفر أبو عبد الله النعماني : بالنون المضمومة قبل العين، المعروف ب‍ ابن زينب : بالزاي، والنون بين الياء والباء. شيخ من أصحابنا، عظيم القدر شريف المنزلة صحيح العقيدة، وله كتب منها كتاب " الغيبة .
وان كان المقصود به الوراق فقد قال عنه الوحيد في التعليقة 392 : ان الكشي نقل عنه على وجه يوحي الى اعتماده عليه.

اما علي بن محمد بن يزيد القمي فقال عنه في مستدركات علم الرجال بانه لم يذكروه لكن السيد الخوئي قال في المعجم ان علي بن محمد بن يزيد هو نفسه علي بن محمد بن فيروزان. وقال عنه الوحيد البهبهاني في التعليقة ص259 : في الوجيزة حكم بحسنه وممدوحيته.
واما عبدالله بن محمد بن عيسى الملقب ببنان فلم يصرح بتوثيقه ولكن من خلال رواية الاجلاء عنه يمكن القول باعتبار روايته .
واما محمد بن ابي عمير قال عنه في الفهرست وكان من اوثق الناس عند الخاصة والعامة.
واما هشام بن سالم فقال عنه النجاشي ثقة ثقة. وبناءا على قبول ما ذكر سابقا يمكن القول باعتبار الرواية, وممن صرح بان هذه الرواية صحيحة ما ذكر في هامش تهذيب المقال في تنقيح كتاب رجال النجاشي 5/313 :
ففيما رواه الكشي ( ص 39 / ر 79 ) والمفيد بالأسناد الصحيح عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : (رحم الله بلالا فإنه كان يحبنا أهل البيت، لعن الله صهيبا، فإنه كان يعادينا)، قال : وفي خبر آخر : كان يبكي على عمر. وفي لفظ الكشي : وكان صهيب عبد سوء يبكي على عمر .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال