الاسئلة و الأجوبة » أبو بكر » رواية موضوعة في مدح أبي بكر


احمد العامري / العراق
السؤال: رواية موضوعة في مدح أبي بكر
سُئل الإمام عليّ(عليه السلام): لم اختار المسلمون أبا بكر خليفة للنبيّ(صلّى الله عليه وآله)، وإماماً لهم؟
فأجاب (عليه السلام) بقوله: (إنّا نرى أبا بكر أحقّ الناس بها، إنّه لصاحب الغار، وثاني اثنين، وإنّا لنعرف له سنّه، ولقد أمره رسول الله بالصلاة وهو حيّ).(شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 1/332)، نقلاً عن الشيعة وأهل البيت ص:51).
فهل هذا صحيح؟
الجواب:

الأخ احمد  المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نستغرب منك أيّها الأخ الكريم نسبتك هذا الكلام إلى الشيعة وأهل البيت(عليهم السلام) كما تقول! فلا ندري هل تعمّدت هذا، أم أنّك لم تراجع من ذكر ذلك؟!
واللطيف أنّ نفس ابن أبي الحديد لم ينسب هذا إلى مصادر الشيعة!

ولكي نحملك محمل حسن، نذكر لك من أورده ليتّضح لك الحال:
- ابن أبي الحديد، كما ذكرت أنت - وهو معتزلي وليس من الشيعة - قد أورده عن أبي بكر بن عبد العزيز الجوهري (ت323هـ)، الذي ذكره في كتابه (السقيفة)، وهو من أعلام العامّة في القرن الرابع نقلاً عن ابن شبّة صاحب كتاب (تاريخ المدينة)(1).
- الحاكم النيسابوري (ت405هـ) في (المستدرك على الصحيحين)(2).
- البيهقي (ت458هـ) في سننه(3).
- المحبّ الطبري (ت694هـ) في (الرياض النضرة)(4).
- الذهبي (ت748هـ) في (تاريخ الإسلام)(5).
- ابن كثير (ت774هـ)في (البداية والنهاية)(6).
- المتّقي الهندي (ت975هـ) في (كنز العمّال)(7).

وكما ترى أنّ كلّ هذه المصادر لأهل السُنّة، وليس في مصادر شيعة أهل البيت شيء من ذلك، فليس من الصحيح الاحتجاج والاستشهاد على أتباع أهل البيت(عليهم السلام) بما لا يعتقدون بحجّيته عندهم.
وقد فصّلنا القول في طرق هذه الرواية وأرجعناها إلى أصلها في جواب سؤال بعنوان (ردّ روايات نُقلت من مصادر شيعية في مدح أبي بكر) آنفاً؛ فراجع!
ودمتم في رعاية الله

(1) شرح نهج البلاغة، لابن أبي الحديد 1: 50 (26) حديث سقيفة، و6: 48 (66) ما روي من أمر فاطمة مع أبي بكر.
(2) المستدرك على الصحيحين 3: 66 خطبة أبي بكر واعتذاره في أمر الإمارة.
(3) السنن الكبرى 8: 153 باب ما جاء في تنبيه الإمام على من يراه أهلاً للخلافة بعده.
(4) الرياض النضرة 1: 242 الفصل الثالث، ذكر بيعة العامّة.
(5) تاريخ الإسلام 3: 13.
(6) البداية والنهاية 5: 370، و6: 334.
(7) كنز العمّال 5: 597 الحديث (1406).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال