الاسئلة و الأجوبة » کربلاء وواقعة الطف » زهير بن القين


أبو يوسف / السعودية
السؤال: زهير بن القين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
يتردّد على خطباء المنبر عن شخصية زهير بن القين(رضي الله عنه) بأنّه كان عثماني المذهب ثمّ اهتدى إلى محبّة أهل البيت(عليه السلام)، ولكنّي قرأت في بعض الكتب المعتبره ولكن للأسف لايحضرني اسم الكتاب بأنّه كان في بداية حياته كان عثمانياً ولكنّه حضر في بعض حروب الإمام عليّ(عليه السلام) وخاطب العبّاس(عليه السلام)، وكأنّه لديه راية بأنّه سيكون له يوم آخر يمسك فيه الراية.
وأمّا ما قيل من أنّه كان يحذر من أن يتقابل مع الإمام الحسين(عليه السلام) عندما ارتحل من مكّة إلى الكوفه غير صحيح، حيث أنّ الإمام(عليه السلام) قد خرج من مكّة قبل إتمام مراسيم الحجّ، بينما زهير جلس إلى أن تمّ الحجّ فكيف تقابل معه في الطريق؟

الجواب:

الأخ أبا يوسف المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
ممكن أن يكون (زهير بن القين) قد تقابل مع الحسين(عليه السلام) في الطريق إلى كربلاء، إذا ما علمنا أنّ الحسين(عليه السلام) قد تأخر في بعض المنازل ولم يكن مسرعاً، فالروايات لم تذكر ذلك، فيمكن أن يكون زهير بن القين قد التقى مع الحسين(عليه السلام)، خصوصاً أنّ الحادثة مشهورة عند أرباب المقاتل، فلا نستطيع أن ننفي ما اشتهر برأي واحد لم نعرف مصدره، هذا من جانب.
ومن جانب آخر فإنّ كون زهير كان عثمانياً، أو على العثمانية، أو عثماني الهوى، هذا ليس فيه حطّ من شأن زهير بن القين(رضوان الله عليه، بل هو رفع من شأنه، بحيث أنّنا نجد أنّ انتماءه هذا لو كان لم يمنعه من نصرة الحسين سيّد شباب أهل الجنّة والانتصار لآل محمّد(صلوات الله وسلامه عليهم)، فأيّهما نصدّق أنّه كان عثماني الهوى أم حسيني الهوى؟! لأنّ فعل زهير وقوله وفناءه في حبّ الحسين(عليه السلام) أنّه موال لأهل البيت(عليهم السلام)، وإن عرف عنه أنّه في يوم من الأيام كان عثمانياً، على الرغم من أنّه كان قد غزا غزوة مع سلمان محمّدي (الفارسي)(رضوان الله تعالى عليه)، وقد أخبرهم سلمان بعد فرحهم بالغنائم التي غنموها في إحدى المعارك بأن سيكون فرحهم أشدّ لو نصروا سيّد شباب آل محمّد، كما في الرواية، وكان في تلك الغزوة (زهير بن القين) وتسمّى غزوة البحر(معجم من استعجم 1: 276 حرف الباء، الإرشاد 2: 73 حياة الإمام الحسين(عليه السلام)، تاريخ الطبري 4: 399 أحداث سنة 60هـ، الكامل في التاريخ 4: 42).
ثمّ إليك هذه المحاورة التي تغنينا عن الكلام عن زهير وعثمانيته، يرويها الطبري في تاريخه: محاورة بين عزرة بن قيس وزهير بن القين بعد كلام يقول عزره بن قيس:يا زهير ما كنت عندنا من شيعة أهل هذا البيت إنّما كنت عثمانياً (فيجيبه زهير): أفلست تستدلّ بموقفي هذا أنّي منهم. أما ولله ما كتبت إليه كتاباً قطّ، ولا أرسلت إليه رسولاً قطّ، ولا وعدته نصرتي قطّ، ولكنّ الطريق جمع بيني وبينه، فلمّا رأيته ذكرت به رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ومكانه منه، وعرفت ما يقدم عليه من عدوّه وحزبكم، فرأيت أن أنصره وأن أكون في حزبه، وأن أجعل نفسي دون نفسه حفظاً لما ضيعتم من حقّ الله وحقّ رسوله.(تاريخ الطبري 4: 316 أحداث سنة 61هـ).
ثمّ يقول يوم عاشوراء بمل فيه ويعبّر عن صريح رأيه: والله لوددت أنّي قتلت، ثمّ نشرت، ثمّ قتلت، حتّى أقتل كذا ألف قتلة وانّ الله يدفع بذلك القتل عن نفسك وعن أنفس هؤلاء الفتية من أهل بيتك.. (تاريخ الطبري 4: 318 أحداث سنة 61هـ) وكذا من أمثال هذا الكلام والمواقف التي تنحني أمامها الإنسانية بكلّ اعتزاز وافتخار لهذا الموقف العظيم.
وبحسب التتبع لم نجد ما ذكرت حول مخاطبة زهير للعبّاس.

ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال