الاسئلة و الأجوبة » الکعبة » تحويل القبلة (1)


ام عباس / الكويت
السؤال: تحويل القبلة (1)
السلام عليكم
عندما أمر الرسول ص بتحويل القبلة الى المسجد الحرام (وقد كان المسلمون يصلون صلاة العصر) قرأت أن الرجال تحولوا الى مكان النساء وبالعكس وأتموا الصلاة.
هذه الحركة أثناء الصلاة ألا تضر بها؟
وشكرا جزيلا لكم
الجواب:

الأخت ام عباس المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الصحيح من سيرة النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) السيد جعفر مرتضى ج 5 - ص 335قال :
وهنا أيضا رواية تقول : إنه لما أخبر بنو عبد الأشهل بتحويل القبلة، وهم في الصلاة، وقد صلوا ركعتين إلى بيت المقدس، تحول النساء مكان الرجال، والرجال مكان النساء، وجعلوا الركعتين الباقيتين إلى الكعبة، فصلوا صلاة واحدة إلى قبلتين .

وفي رواية أخرى : أن جبرئيل أخذ بيد النبي (صلى الله عليه وآله)، فحول وجهه إلى الكعبة، وحول من خلفه وجوههم حتى قام الرجال مقام النساء، والنساء مقام الرجال إلخ... . وهذا يعني : أن النبي (صلى الله عليه وآله) قد ذهب مع جبرئيل إلى الناحية الأخرى من المسجد، وكذلك المصلون من الرجال، ثم جاء النساء إلى مكانهم، فوقفن هناك . وهكذا جرى في بني عبد الأشهل أيضا . وهذا يدل على أن الانتقال الذي حصل في المسجد من ناحية إلى ناحية لم يقدح في صحة صلاتهم تلك، ما دام أن تحولهم هذا قد كان بأمر من الله وفي طاعته . ولكن ذلك لا يدل على عدم قادحية هذا المقدار من السير في سائر الصلوات في الظروف العادية، لاحتمال اختصاص هذا التسامح بهذه الصلاة دون غيرها على الاطلاق .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال