الاسئلة و الأجوبة » فاطمة الزهراء (عليها السلام) » حزنها على الحسين


حيدر لازم عبد الرضا / العراق
السؤال: حزنها على الحسين
السلام عليكم
ماهو الاصل في توجيه الخطباء العزاء للزهراء (ع) توجيها مأساويا وكأنها متعطشة للحزن وهي والحسين (ع) في روح وريحان ومامدى صحة الروايات التي تسند اليها تلك الاقوال؟
الجواب:
الأخ حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن نعتقد ان الزهراء (عليها السلام) في العالم الاخر حية ترزق وهي قد شاهدت واقعة كربلاء واطلعت عليها والذي يطلع عليها لابد ان يحزن ويبكي لما جرى على الحسين(عليه السلام) واهله حتى لو كان في ذلك العالم المليئ بالنعم والخيرات فالذي يعيش في القصر وتحيط به كافة النعم عندما يسمع واقعة كربلاء يتألم لما جرى فيها وكذلك الحال عند سماع مصيبة سيد الشهداء بعد اكثر من الف سنة فان القلب يتالم ويحزن حتى لو عرف ان صاحب المصيبة الان في نعيم دائم لان ما جرى في كربلاء يؤثر في القلب بغض النظرعن المآل الذي وصل اليه الحسين(عليه السلام) واهله .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال