الاسئلة و الأجوبة » الإلهيات(الأسماء والصفات) » هل لقدرة الله حدود؟


مصطفى
السؤال: هل لقدرة الله حدود؟
هل قدرة الله التي ليس لها حدود (اللامتناهية) نفس لا متناهية القيم العددية في الزمان؟
مثلاً: إنّ الله تعالى خلق السماوات والأرض في ستّة أيام. فإذا قلنا: إنّ الله تعالى يستطيع أن يخلقهم في (1/2 نصف ثانية)، أو في (1/4 ربع ثانية)، أو في (1/5 خمس)، أو في (1/6 سدس) أو أو... أعداد لا متناهية.
فهل لا متناهية الأعداد هي نفس لا متناهية الله تعالى؟
أو هل لا محدودية الأعداد هي نفس لا محدودية الله تعالى؟
سؤال: ما هي أقصر مدّة زمنية على الإطلاق يستطيع الله تعالى أن يخلق الشيء؟
سؤال: هل يستطيع الله أن يخلق شيء من دون العدم (ليس له بداية)؟
الجواب:

الأخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الله تعالى لا يقاس بالأشياء ولا بالإعداد، فاللاتناهي الإلهي يختلف عن اللاتناهي الهندسي أو الرياضي أو العددي، ومن جهة ثانية فإنّ خلق الله للأشياء لا يتقيّد بقيود زمانية، قال تعالى: (( إِنَّمَا قَولُنَا لِشَيءٍ إِذَا أَرَدنَاهُ أَن نَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ )) (النحل:40)، وقال عزّ من قائل: (( إِنَّمَا أَمرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيئاً أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ )) (يس:82)، فالنسب الزمانية التي ذكرتها لا تجري إلاّ على الأشياء في هذا الكون المادي، ولا تجري على الله تعالى، يضاف إلى ذلك أنّ الزمان نفسه مخلوق من مخلوقات الله.

وأمّا سؤالك بخصوص خلق السماوات والأرض فارجع إلى موضوع: (الخلق والخليقة)، ضمن عنوان: (علّة خلق السماوات والأرض في ستّة أيام).
وأقصر مدّة زمانية غير متصوّرة؛ لأنّ كلّ مقدار من الزمان له جزء، ولجزئه جزء، وهكذا إلى غير نهاية، فالسؤال غير صحيح! وبما أنّ قدرة الله لا حدود لها فهي خارجة عن طوق الزمان والمكان؛ إذ كلّ مقدار يوجد ما هو أقل منه أو أكثر، إلى غير نهاية، فلو تعلّقت قدرة خلقه عزّ وجلّ للأشياء بالزمان لكانت قدرته محدودة، وهذا خلف.

وإن كنت تعني بـ(الذي ليس له بداية): القديم الزماني؟
فالجواب: نعم؛ فإنّ الزمان نفسه ليس له بداية زمانية لعدم وجود زمان قبله، وأمّا القديم بالذات، أو القديم الذاتي، فهو الله عزّ وجلّ.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال