الاسئلة و الأجوبة » المختار الثقفي » تأييدهم (عليهم السلام) له


عباس جليل / العراق
السؤال: تأييدهم (عليهم السلام) له
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل الائمة ايدو اقتصاص المختار من قتلة الامام الحسين (ع) فقط هذه النقطة اما لا ايدو كل مجريات الامور في حياة المختار من ثورته واعماله مثلا هو
1- لم يشارك مع الامام الحسن (ع) في الحرب
2- كان باستطاعته المشاركة مع الامام الحسين(ع) ايضا لم يفعل
3- زواجه من بنت بسرة بن ارطة + بنت نعمان البشير وهولاء كلهم اعداء ال محمد
4- زوج اخته الى عمر بن سعد
5- لم يشارك في معركة عين الوردة
شكرا لكم
الجواب:

الأخ عباس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يظهر من مواقف الامام السجاد(عليه السلام) تأييده لثورة المختار ومن تلك المواقف :
1- دعاءه على حرملة واستجابة ذلك على يد المختار .
2- سجوده وحمده لله عند علمه بمقتل عمر بن سعد .
3- قبوله لهدية المختار وهي الجارية والاموال التي ارسلها فأولد الجارية زيد الشهيد .
4- دعاءه للمختار ومدحه ففي ذوب النضار ص 146 قال :
ولو تدبروا أقوال الأئمة عليهم السلام في مدح المختار، لعلموا أنه من السابقين المجاهدين الذين مدحهم الله - جل جلاله - في كتابه المبين . ودعاء زين العابدين عليه السلام للمختار رحمه الله دليل واضح، وبرهان لائح على أنه عنده من المصطفين الأخيار، ولو كان على غير الطريقة المشكورة، ويعلم أنه مخالف له في اعتقاده، لما كان يدعو له دعاء لا يستجاب، ويقول فيه قولا لا يستطاب، وكان دعاؤه عليه السلام له عبثا، والإمام عليه السلام منزه عن ذلك .

ويظهر تاييد الامام الباقر(عليه السلام) للمختار من خلال قوله ( لا تسبوا المختار فانه قتل قتلتنا وطلب بثأرنا وزوج اراملنا وقسم فينا المال على العسرة ) واكرامة لابن المختار وترحمه على والده) ويظهر تأييد الامام الصادق(عليه السلام) للمختار من خلال قوله : ما امتشطت فينا هاشمية ولااختضبت حتى بعث المختار الينا برؤوس الذين قتلوا الحسين(عليه السلام).

واما ما ذكرفلا يعد منقصه في حقه فلم يثبت تخاذل المختار عن الامام الحسين(عليه السلام) وهو لم يشارك مع الحسين(عليه السلام) لانه كان في السجن واما زواجه من بنت النعمان بن بشير فلا يعد مقياسا لحاله فالامام الحسن مثلا تزوج جعدة بنت الاشعث واما زواج اخته من ابن عمر فان الامر لا يعود اليه بل الى ابيه واما عدم مشاركته في معركة عين الوردة فالقائد يدير شؤون الدولة لانه بانهزامه تسقط الدولة بكاملها .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال