الاسئلة و الأجوبة » متعة النساء » الاقرار بان رسول الله احله معناه عدم تعارضه مع الايات القرآنية


محمد إيليا الكظماوي / العراق
السؤال: الاقرار بان رسول الله احله معناه عدم تعارضه مع الايات القرآنية

نسخت لكم شبهة من اهل السنة يقولون :

*************************

شروط زواج المتعة ( الباطل ) من القران الكريم والسنه النبوية :
1- لا يشترط موافقة ولي الامر للمطلقة او ارملة ..الله تعالى قال: ﴿ فانكحوهن بإذن أهلهن ﴾ (النساء:25) .. وهذا يخالف القران الكريم
2- لا يوجد طلاق بينهم وانما ينتهي الزواج بانتهاء المده العقد المتفق عليه بينهما ...قوله تعالى: ﴿ إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن ﴾ (الطلاق:1) .وهذا ايضا يخالف القران الكريم .
3- لا يوجد ارث للزوجة المتمتعة ... قوله تعالى: ﴿ وَلَكُم نِصفُ مَا تَرَكَ أَزوَاجُكُم ﴾؟
4- زواج المتعة يوجب بعقد معين وللمدة زمينة معينة . ﴿ وَالمُحصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَت أَيمَانُكُم ﴾ وحيث انه لا يحصن المراة المتمتعة لانه بمدة مؤقتة ..وايضا قول الله وتعالى (( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إنّ في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ))... والله عز وجل حث على المودة والرحمة بين الزوجين وليس للتمتع فقط ؟؟
5- ولا يوجد حد للرجل بعدد زوجات المتعه ...هذا يخالف قول الله وتعالى ﴿ فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع ﴾ حيث الشرع شرع لنا اربعه فقط .
6- لا يلزم بأسكانها و النفقه عليها, وقال الله وتعالى ﴿ أَسكِنُوهُنَّ مِن حَيثُ سَكَنتُم مِّن وُجدِكُم وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيهِنَّ وَإِن كُنَّ أُولَاتِ حَملٍ فَأَنفِقُوا عَلَيهِنَّ ﴾ ..
7- لا يلزم شهود او كاتب عدل او توثيقه ..وهذا يخالف حديث الرسول محمد صلى الله عليه و سلم (لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل) .
وقول الله تبارك وتعالى ﴿ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله ﴾. ولم يقل وليستمتع

واخيرا حديث التحريم :
وعن الربيع بن ثبرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أيها الناس إني قد كنت أذنت لكم في الاستمتاع من النساء ، وإن الله قد حرم ذلك إلى يوم القيامة ، فمن كان عنده منهن شيئا فليخل سبيله ولا تأخذوا من ما آتيتموهن شيئا. أخرجه مسلم.
وكذا جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أن قال: يا معشر الشباب ، من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وِجاء . ولم يرشد النبي إلى المتعة صلوات الله وسلامه عليه.
وكذلك جاء عن جعفر الصادق وهو جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أنه سأل عن المتعة فقال: هي الزنى بعينه. أخرجه البيهقي في الجزء السابع ص 207.

*************************

الجواب:
الأخ محمد ايليا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ينقض كلام اهل السنة كله ما قاله في الاخير من ان رسول الله صلى الله عليه واله قد حرم الاستمتاع بعد ان كان احله ونحن نقول ما هو هذا الزواج الذي احله رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)هل هو يختلف عن النكاح الدائم فأذا قبل بذلك فلا مجال لذكر هذه الفروق بين نكاح المتعة والنكاح الدائم فانه نكاح خاص له شروطه الخاصة وان لم يقبل بذلك فما هو ذلك الزواج الذي سمح لهم به وهل يتعارض مع الايات القرانية المذكورة . ونحن في الموقع قد فصلنا القول في زواج المتعة فارجع الى الموقع / الاسئلة العقائدية / متعة النساء .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال