الاسئلة و الأجوبة » الروح » تصرف الأرواح في المادة


علي العريان / الكويت
السؤال: تصرف الأرواح في المادة
ما هو قول الأحاديث و الروايات الشريفة في مسألة الاتصال بالموتى اتصالا ماديا بحيث يدعي شخص أنه يرى شخصا آخر ميت و يستلم منه شيئا ملموسا كالخاتم مثلا أو قطعة لباس؟
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من جهة الإمكان لا ضير في حصول هذا الاتصال بين أرواح الموتى وبين الأحياء، فقد وردت في مضمون ذلك جملة من الشواهد والأخبار والقصص التي يتناقلها الناس، ولا يمكن بطبيعة الحال نفيها أو انكارها، وقد اورد بعض العلماء جانباً من تلك الأخبار في كتبهم.. والله تعالى أعلم.
الثابت أن الروح لها تصرفات وتدبيرات لعالم المادة سواء في الأجساد أم خارجها، وذلك لكونها في مقام الفعلية...
ودمتم في رعاية الله

محمد مهدي / لبنان
تعليق على الجواب (1)
هل القيام بالخوارق التي يقوم بها المرتاضون والسالكون من خواص الروح أو النفس؟ وهل هي دليل على وصول السالك إلى مقام معرفة الله؟ أم يمكن للسالك الوصول إلى المقامات العاليه من الحق بدون حصوله على هذه القدرات؟
الجواب:
الأخ محمد مهدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
الروح هي طاقة الحياة او الحيوية السارية في الجسم . والنفس امر آخر ولكن قد يطلق احدهما على الاخر اطلاقا عاميا واما القدرات التي يحصل عليها بعض اهل الرياضة والسير والسلوك فهي ناتجة عن ترقيات النفس وانتقالها بين المقامات حيث تحصل بعض المقامات بخرق بعض الحجب او بانكشاف بعض الحقائق المغيبة عن الحواس ولكن الارتقاء النفسي في المقامات وحصول الملكات والقدرات التي تعد خارقة بالنسبة الى النفوس غير المرتاضة لا يعتبر دليلا على وصول السالك الى معرفة الله عز وجل لان معرفة الله عز وجل تحصل لاهل التقوى من عباد الله وعلى رأسهم الانبياء والاولياء والائمة (عليهم السلام).
اذ ربما يرتاض البعض لاغراض خاصة هي نفس حصول تلك القدرات وليس لاجل المعرفة وبالتالي فلا ينكشف لهم الا بمقدار ما عزموا عليه وعقدوا النية لاجل بلوغه وهذا ما يلاحظ عند بعض البراهمة والهندوس والصوفية الذين يسلكون لاجل حصول تلك النتائج المترتبة على الرياضة وليس لغاية دينية او عقلائية .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال