الاسئلة و الأجوبة » الفقه برؤية عقائدية » حكم تعاطي المخدرات


محمد المقداد / امريكا
السؤال: حكم تعاطي المخدرات
سمعت مؤخراً مداخلة لخالد الوصابي الذي لا يفوت فرصة للتشنيع على الشيعة حيث يقول ان الشيعة يحششون فهؤلاء نتكلم معهم بكلام ويجيبون بكلام آخر..ما في عقول.. ثم استدل الوصابي بما يلي فقال: جاء في كتاب الانوار النعمانية- المجلد الرابع صفحة 54 (ومن ثم ترى الاحلام والاطياف قد اختلفت في الحشيشة التي يسمونها الناس بالنتن فبعضهم نقل انه رأى الامام (اي المهدي عليه السلام) فنهاه عن شربها واستعمالها وبعضهم نقل انه رأى الامام (عليه السلام) قد امره باستعمالها)..و يأتي في الصفحة التالية (حتى ان التقي المجلسي طاب ثراه كان يشربه في صوم التطوع ويترك استعماله في الصوم الواجب حذراً من كلام العوام.
الى ان يقول الوصابي: وهذا ابو القاسم الخوئي في كتاب صراط النجاة في اجوبة الأستفتاءات- الجزء الثاني (سؤال 1286) سئل الخوئي هل يجوز الترياق والهيرويين خصوصاً مع فرض امكان الانتفاع بهما ببعض الفوائد؟ فاجاب الخوئي لا مانع من ذلك في حد نفسه ما لم يترتب عليه مفسدة.
ما ماهية الكلام المذكور اعلاه الآتي في الانوار النعمانية وفي كلام الخوئي طاب ثراه..هذا موضوع يتداوله البعض على المنتديات للتشنيع على الشيعة ويقولون انظروا كيف مهديكم وعلماؤكم يحللون لكم استعمال الحشيشة والمخدرات؟
افيدونا برّدكم يرحمكم الله ودمتم في رعايته
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- لايزال أعداء الشيعة يفترون وينسبون الأباطيل الى المذهب الحق ويتبعون ما تشابه من كلمات العلماء ابتغاء الضلال دون ذكر أي دليل علمي ويحاولون بذلك إقناع الجهلة ولكن أنى لهم وقد بانت الحقائق ووضحت كوضوح الشمس في رابعة النهار؟
- ان ما نقل في كتاب الأنوار النعمانية من الرواية المذكورة هو مجرد خبر ذكره صاحب الكتاب ولا توجد إشارة الى ان صاحبه يعتقد به حيث لم يقم دليل علمي على حجية الرؤيا والأحلام .
- اما ما نقل من ان العلامة ألمجلسي كان يشرب التتن في صوم التطوع فعلى فرض صحته فهي مسأالة اجتهادية وهو قد يعمل رأيه الخاص فيها،على ان المسألة فيها خلاف عند الفقهاء لعدم ورود نص صريح وواضح في الحرمة.
- ما نقل من فتوى السيد الخوئي هو المنع من التناول اذا كانت تترتب على ذلك مفسدة، اما مع عدم المفسدة فلا يوجد مانع شرعي، فالفتوى معلقة على المفسدة وهذا هو الاجتهاد بعد عدم ورود الدليل الخاص على الحرمة فيتمسك الفقيه ببعض العناوين كالمفسدة وغيرها للقول بالحرمة.
- ان علماء الشيعة لا يقولون بحلية الحشيشة والمخدرات وهذا افتراء واضح لانهم يتبعون الدليل العلمي فلذلك يفتي بعض الفقهاء المعاصرين بالحرمة بقوله (يحرم استعمال المخدرات مع ما يترتب عليه من الضرر البليغ سواء من جهة إدمانه او من جهة اخرى بل الاحوط لزوما الاجتناب عنها مطلقا الا في حالات الضرورة الطبية ونحوها فتستعمل بمقدار ما تدعو اليه الضرورة والله العالم) فقه الحضارة ص 47 .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال