الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » حضوره(عليه السلام) عند المحتضرين حال الموت في نفس الوقت


احمد زيدان / العراق
السؤال: حضوره(عليه السلام) عند المحتضرين حال الموت في نفس الوقت

السلام عليكم
هل الروايات الواردة في شأن حضور أميرالمؤمنين (عليه السلام) في القبر وعند المحتضر تدلّ على الحضور الحقيقي ـ وعلى فرضه كيف يستقيم ذلك مع فكرة أنّ الشيء المحدود لا يتعدّد وجوده في عدّة أماكن في آن واحد ـ أو أنّها تُوجّه وتُؤوّل ببعض التأويلات، كما ادّعى البعض أنّها تدلّ على رؤية الموالي آنذاك لثمرة تولّيه لأميرالمؤمنين وسيّد الوصيين (عليه أفضل الصلاة والسلام)؟

الجواب:

الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يعسر تصور كيفية حضور أمير المؤمنين (عليه السلام) في القبر لعدة أشخاص في آن واحد، فكما لا اشكال في حضور صورة رجل في تلفاز للألوف من الناس وهو في مكانه لم يتحرك، فكذا لا شكال في حضور أمير المؤمنين(عليه السلام) بصورته .عند أكثر من محتضر . قال الشيخ المجلسي:
واعلم ان حضور النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمة(عليه السلام) عند الموت مما قد ورد به الأخبار المستفيضة، وقد اشتهر بين الشيعة غاية الاشتهار، وانكار مثل ذلك لمحض استبعاد الأوهام ليس من طريقة الأخيار، وأما نحو حضورهم وكيفيته فلا يلزم الفحص عنه، بل يكفي فيه وفي أمثاله الايمان به مجملا على ما صدر عنهم (عليهم السلام) .
ودمتم برعاية الله


علي الخلف / السعودية
تعليق على الجواب (1)
ممكن المصدر لما قاله المجلسي؟
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا شك بأن الحاضر عند الميت ليس هو الجسد العنصري لأمير المؤمنين عليه السلام بل صورته النورية، وحضورها عند أكثر من محتضر أو في القبر في آن واحد هو كحضور نور الشمس الذي يحكي قرصها في كوى البيوت ونوافذها... بحيث أن كل من يشاهدها في بيته يقول: (الشمس في بيتي) من دون عروض الإشكال أو المحال. ولو فرضنا بأن الحاضر هو حقيقة أمير المؤمنين عليه السلام لا مجرد صورته، فمن المتيقن أن حقيقة الانسان وشخصيته لا تكمن في جسده، إنما الجسد الأرضي العنصري قالب أو مركب ركبته النفس في حال مرورها في عالم الدنيا، وبعد اجتياز هذا العالم لا حاجة بها إليه إلا يوم البعث والنشور لأجل الحساب ونيل الثواب أو العقاب.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال