الاسئلة و الأجوبة » القرآن وتفسيره » لماذا قال تعالى (تحتها) في قوله (تجري من تحتها الأنهار)


ام عباس / الكويت
السؤال: لماذا قال تعالى (تحتها) في قوله (تجري من تحتها الأنهار)
يتكرر الوصف القرآني للجنة (( تجري من تحتها الأنهار )) فلماذا هذا الوصف مع أن المعروف هو أن الأنهار تجري على الأرض لا من تحتها؟
وشكرا جزيلا
الجواب:
الأخت ام عباس المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول صاحب (الميزان): الجنة الشجر الكثير الملتف كالبستان سميت بذلك لأنها تجن الأرض وتسترها وتقيها من ضوء الشمس ونحوه، ولذلك صح أن يقال تجري من تحتها الأنهار ـ ولو كانت هي الأرض بما لها من الشجر مثلاً لم يصح ذلك لإفادته خلاف المقصود، ولذلك قال تعالى في مثل الربوة وهي الأرض المعمورة (( رَبوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ )) (المؤمنون:50) وكرر في كلامه قوله : (( جَنَّاتٍ تَجرِي مِن تَحتِهَا الأَنهَارُ )) (البقرة:25) فجعل المعين وهو الماء فيها لا جاري تحتها.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال