الاسئلة و الأجوبة » القرآن وعلومه » جواز إستعمال جمع القلة وضع جمع الكثرة مع القرنية


احمد / السويد
السؤال: جواز إستعمال جمع القلة وضع جمع الكثرة مع القرنية

السلام عليكم
ارجوا منكم ان تبينوا لي صحة هذا الكلام. انا اجد صعوبة في فهمه ولكن تبقى شبهه اتمنى منكم الرد عليها.

*************************

الآية الكريمة لا تقول أن بني اسرائيل هم من سيفسدون في الأرض بل جل ما تقوله هو أنه قضي اليهم في الكتاب (أي ان الفساد الذي سيقع ذكر في التوراة أو الانحيل) ولا حظ أنهم كانوا هنا بصيغة الغائب بأن المخاطب سيفسد في الأرض مرتين.
* أن الآية تقول أنهم سيدخلون المسجد كما دخلوه أول مرة وهذا يستدعي أن الدخول لأول مرة قد حصل وقت نزول الآية الكريمة.
* و أقوى دليل على خطأ جميع الآراء الثلاث هو مخالفته لقواعد اللغة العربية. كيف هذا؟
المخاطبين في هذه الآية الكريمة يجب أن يكون عددهم أن يكون أقل من عشرة و الدليل أنهم وصفوا بلفظة "أنفسكم" في قوله تعالى: ﴿ إِن أَحسَنتُم أَحسَنتُم لِأَنفُسِكُم ﴾
ولفظة نفس تجمع على أنفس و نفوس: أنفس كما في هذه الآية الكريمة و نفوس كما في: ﴿ ربكم أعلم بما في نفوسكم ﴾
والفرق أن أنفس على وزن أفعل من جموع قلة و نفوس على جمع فعول من جموع الكثرة و الفرق أن جموع القلة هي أقل من كل ما كان المجموع فيه جمع تكسير و يكون أقل من عشرة وجموع الكثرة هي ما كانت أكثر من عشرة و أوزان جموع القلة هي:
أفعلة - أفعل - فعلة - أفعال
فنستنتج هنا أن المخاطبين يجب أن يكونوا أقل من عشرة. (بحث سريع في جوجل و سترى عشرات المواقع التي تشرح هذا الشيء)

*************************

الجواب:

الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كون (أنفس) جمع قلة فلا يجوز أن يستعمل موضع جمع الكثرة، وإن استعمل فهو خطأ. فليت شعري من اين جئت بهذا الكلام؟!
إن العرب يستعملون جمع القلّة وجمع الكثرة كل منهما موضع الآخر، وبعبارة موجزة إن وضع جمع القلّة موضع جمع الكثرة جائز في الإستعمال العربي مع القرينة، فإذا قرن جمع القلّة بما يصرفه الى معنى الكثرة انصرف اليها، كأن تسبقه (ال) الدالة على تعريف الجنس كقوله تعالى: ﴿ وَأُحضِرَتِ الأَنفُسُ الشُّحَّ ﴾ (النساء:128)، أو يضاف الى ما يدل على الكثرة كقوله سبحانه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُم وَأَهلِيكُم نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالحِجَارَةُ ﴾ (التحريم:6). ومن ذلك قول حسان بن ثابت:

لنا الجفنات الغر يلمعن في الضحى ***** وأسيافنا يقطرن من نجدةٍ دما

فإضافة الأسياف اليهم (وهي من جموع القلة) صرفتها الى الكثرة.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال