الاسئلة و الأجوبة » النبي آدم (عليه السلام) » اصول الكفر ثلاثة


محمد حسين / لبنان
السؤال: اصول الكفر ثلاثة

نرجو الرد على هذا الاشكال :

*************************

تكفير الشيعه لآدم عليه السلام

الشيعة لم يكتفوا بتكفير أنبياء الله تعالى والمرسلين!! كما لم يكتفوا بتكفير أصحاب الرسول وخلفائه !! بل كفّروا أبونا آدم عليه السلام، وإليك الروايات من كتب الشيعية .
حاء في " الأصول من الكافي" - ج2 ص 289 حديث رقم 1-، كتاب الإيمان والكفر، باب ( في أصول الكفر وأركانه):
عن أبي بصير قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: أصول الكفر ثلاثة: الحرص، والاستكبار، والحسد، فأما الحرص فإن آدم عليه السلام حني نهي عن الشجرة حمله الحرص على أن يأكل منها .... وأما الحسد فابنا آدم حيث قتل أحدهما صاحبه .
وباسم مذهب آل البيت تستروا بالكفر لكي ينالوا الطعن في الدين والمسلمين .
وإذا هم كفّروا أبونا آدم عليه السلام فما ظنك بأصحاب الرسول، وخلفاء الرسول، وأزواج الرسول صلى الله عليه وآله وسلم .
باب في اصول الكفر وأركانه

*************************

الجواب:
الأخ محمد حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن لا نقول ان ادم كافر كما يوحي كلامك بل نقول ان ادم نبي معصوم من الذنوب جميعا لكن ركبت فيه وفي ذريته صفة الحرص وهي تؤدي ببعض البشر الى الكفر لا ان ادم كافر فهناك فرق بين الفهمين فأنظر كيف يشرح الحديث عندنا ففي: شرح أصول الكافي للمازندراني - ج 9 - ص 283: قوله (أصول الكفر ثلاثة الحرص والاستكبار والحسد) أصل الشيء أساسه وما يستند إليه وجود ذلك الشيء، والحرص على الدنيا وجمع زهراتها جدا وتناولها من كل وجه، والاستكبار عن الخلق وطلب العظمة عليهم وعن الخالق في الأوامر والنواهي وترك التسليم والحسد على الخلق في نعماء الله الفائضة عليهم ظاهرة وباطنة، أصول الكفر بجميع أنواعه إذ بها تضعف القوة العقلية وينطمس نورها وتقوى القوة الشهوية والغضبية وسائر القوى الحيوانية، وتستولي على الظاهر والباطن فتنمو أخلاق ذميمة، وتصدر أفعال قبيحة بعضها كفر بالرب، وبعضها كفر بالحق مع العلم بأنه حق، وبعضها كفر بالنعم لاستحقارها وترك الشكر عليها، وبعضها كفر المعصية بترك الأوامر وفعل النواهي بخلاف الزهد في الدنيا والتذلل والخشوع لدى الحق والرضا بقسمة الرب فإنها أصول الإيمان إذ منها يتولد جميع الخيرات ويرتقى الإنسان إلى أرفع الدرجات .
ثم أشار إلى تفصيل بعض ما نشأ من هذه الخصال الذميمة بقوله : ( فأما الحرص - إلى آخره) والغرض من هذا التفصيل بيان أول المخالفة، والمعصية الصادرة من هذا النوع وبسببه، بسبب هذه الخصال الشنيعة .
ثم نشأت وتنشأ منها المخالفات والمعاصي الكثيرة التي بعضها كفر، فتلك الخصال هي أمهات المعاصي تتولد منها إلى يوم القيامة .
وقد كان إباء إبليس لعنه الله من السجود عن حسد واستكبار وإنما خص الاستكبار بالذكر لأنه تمسك به حيث (( قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين )) أو لأن الاستكبار أقبح من الحسد لأن المتكبر يدعي مشاركة الباري في أخص صفاته والقاتل من ابني آدم قابيل والمقتول هابيل، وكان قابيل أكبر سنا منه وتقربا قربانا فتقبل الله من هابيل، ولم يتقبل منه لخبث نيته وخساسة قربانه فحسد على أخيه فقتله .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال