الاسئلة و الأجوبة » الإمام السجاد (عليه السلام) » شفاءه لحبابة الوالبية


ابو محمد الخزرجي / الكويت
السؤال: شفاءه لحبابة الوالبية

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أقول: كيف يجوز للإمام المعصوم علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام مُلامسة المرأة الأجنبيّة (حبابة الوالبية) مع علمنا بعدم جواز ذلك؟ فكيف خالف المعصوم هذا؟

فقد روي عن أبي جعفر - عليه السلام - أنه :[دخلت حبابة الوالبية ذات يوم على علي بن الحسين - عليه السلام -، وهي تبكي، فقال لها: ما يبكيك؟
قالت: جعلني الله فداك يا بن رسول الله، أهل الكوفة يقولون لو كان علي بن الحسين إمام حق من الله، كما تقولين، لدعا الله أن يذهب هذا الذي في وجهك.
قال: فقال لها: يا حبابة ادني مني، فدنت منه، فمسح يده على وجهها ثلاث مرات ثم تكلم بكلام خفي، ثم قال: يا حبابة قومي وادخلي إلى النساء وسليهن وانظري في المرآة، هل ترين بوجهك شيئا؟
قالت: فدخلت على النساء، فسلمت عليهن ثم نظرت في المرآة، فكأن الله لم يخلق في وجهي شيئا مما كان وكان بوجهها برص].انتهت الرواية راجع دلائل الإمامة ص93.

قلت: و للرواية شواهد عديدة يجدها المُتتبِع.
ولكم جزيل الشكر.

الجواب:
الأخ أبا محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختلفت الروايات في كيفية وصف الواقعة ففي بصائر الدرجات ص 290 في رواية عن ابي جعفر الباقر(عليه السلام) ان الامام وضع يده على مفرق راسها ولا بد ان يكون ذلك من وراء الحجاب لان الرواية لم تشر الى نزع حجابها ويبعد ان تفعل ذلك وان جاز للضرورة .
وفي بصائر الدرجات ص 291 رويت عن الحسين بن علي(عليهم السلام) انه تفل على موضع المرض فشفيت وهذه الرواية لم يذكر فيها لمس.
وفي دلائل الامامة ص187 رويت كما في البصائر
 وفي ص213 رويت كما ذكرت ونحن نقول ان كانت الواقعة واحدة فلا بد من البحث في الطريقة التي حصل فيها الشفاء لذا فلا يرد الاشكال المذكور الا بعد ثبوت صحة الواقعة بالطريقة التي ذكرت في السؤال واما اذا قلنا ان الواقعة متعددة وقبلنا الرواية المذكورة بالدلائل عن علي بن الحسين(عليهم السلام) فيمكن تاويلها بالقول ان المسح حصل من وراء ستر او القول ان الضرورة ترفع الحرمة كما يفتي الفقهاء في علاج الطبيب للمريضة في حال الضرورة .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال