الاسئلة و الأجوبة » العصمة » العصمة لا تعني الجبر على فعل الطاعة


منتظر حسين / العراق
السؤال: العصمة لا تعني الجبر على فعل الطاعة
السلام عليكم
الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه
﴿ إنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيراً ﴾
السؤال هو: هل ان اهل البيت صلوات الله وسلامه عليهم معصومين بفضل ماعملوه في دنياهم لكي لا يرتكبو الاثم أم ان الله سبحانه وتعالى قد خلقهم كالملائكه من دون قابلية لارتكاب الاثم ؟؟ وان كان كذلك هذا يعني انهم لم يفعلو الكثير وهم اصلا خلقو معصومين وهذا غير مقبول طبعا .. ولكن لماذا الله سبحانه وتعالى قال ان هذا الشيء تحقق بارادته .. ام هناك تفسير اخر ؟؟ ارجو منكم الاجابه بالتفصيل الممل حتى اتمسك اكثر باكثر بعقيدتي وباهل البيت
الجواب:
الأخ منتظر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعلم ايها الاخ الكريم ان العصمة لطف مانع عن ارتكاب المعصية او المخالفة لله عز وجل من دون ان يسلب قدرة العبد,فانت مثلا بما انك شاب متدين فانت معصوم عن شرب الخمر مع انك قادر على تناوله والعياذ بالله, ولكنك لاتفعل ذلك, وهكذا فكل تقي فانه معصوم عن مخالفة مولاه من دون ان يكون مجبورا على الطاعة,وذلك لحصول حالة في النفس تردعه عن ارتكاب الموبقات .. والعصمة عند الامام من هذا القبيل,فان الله عز وجل قد بغض الى الامام فعل الذنوب وحبب اليه فعل الطاعات من دون ان يلجئه الى ذلك او يجبره عليه بحيث يكون مسلوب القدرة او الارادة في جانب فعل المعصية وهو ما اطلق عليه العلماء(لطف) فان الله لطيف بعباده,واللطف هو البر والتكرمة,يقال لطيف بالناس أي بارا بهم يبرهم ويلطفهم الطافا.
وقد عرف العلماء العصمة بهذا التعريف:العصمة لطف يفعله الله تعالى بالمكلف بحيث يمتنع منه وقوع المعصية وترك الطاعة مع قدرته عليهما.وقد من الله تعالى على بعض عباده بهذا اللطف منذ ولادتهم وحتى مماتهم وهم الانبياء والائمة (عليهم السلام),لانه اراد ان يكونوا قدوة للناس وقادة,فلو عهد من النبي او الامام في بعض عمره نسيان او سهولارتفع وثوق الناس بما يخبر به ولو عهد منه خطيئة لنفرت العقول من متابعته فتبطل فائدة البعثة والامامة.فلاحظ.
ولمزيد الاطلاع ارجع إلى صفحتنا العقائدية ( العصمة).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال