×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

هل النصارى يعتبرون مريم الهاً


السؤال / نورا / مصر
سؤالى عن قوله تعالى (( اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَينِ مِن دُونِ اللَّهِ )) فقد سمعت اعتراض النصارى على هذه الاّيه بأنه لا يوجد أى مذهب من مذاهب النصارى قال بألوهية السيدة مريم
الجواب

الأخت منى المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في تفسير الأمثل ج 4 - ص 196 قال:
هل يوجد في تاريخ المسيحية ما يدل على أنهم اتخذوا من (مريم) معبودة ؟ أم أنهم إنما قالوا فقط بالتثليث أو الآلهة الثلاثة : (الإله الأب) و (الإله الابن) و (روح القدس) على اعتبار أن (روح القدس) هو الوسيط بين (الإله الأب) و (الإله الابن) وهو ليس (مريم) .

للإجابة على هذا السؤال نقول : صحيح أن المسيحيين لم يؤلهوا مريم، ولكنهم كانوا يؤدون أمام تمثالها طقوس العبادة، كالوثنيين الذي لم يكونوا يعتبرون الأصنام آلهة، ولكنهم كانوا يعتبرونها شريكة لله في العبادة . وهناك فرق بين "الله" بمعنى الخالق، وال‍ "إله" بمعنى المعبود، وكانت (مريم) عند المسيحيين (آلهة) لا أنها بمثابة "الله" .

يقول أحد المفسرين : إن المسيحيين على اختلاف فرقهم، وإن لم يطلقوا كلمة (إله) أو معبود على مريم، واعتبروها أم الإله لا غير، فهم في الواقع يقدمون لها طقوس الدعاء والعبادة، سواء أطلقوا عليها هذا الاسم أم لم يطلقوه، ثم يضيف قائلا : قبل مدة صدر في بيروت العدد التاسع من السنة السابقة من مجلة (المشرق) المسيحية بمناسبة الذكرى الخمسين للبابا (بيوس التاسع) وفيها مواضيع مثيرة عن السيدة مريم، منها تصريح بأن كلتا الكنيستين الشرقية والغربية تعبدان (مريم) . وفي العدد الرابع عشر من السنة الخامسة من المجلة نفسها مقال بقلم (الأب انستانس الكرملي) حاول فيه أن يعثر عن أصول عبادة مريم حتى في العهد القديم، فراح يفسر حكاية الأفعى (الشيطان) والمرأة (حواء) باعتبارها حكاية مريم . وعليه فإن عبادة مريم موجودة بينهم .
ودمتم في رعاية الله