الاسئلة و الأجوبة » النبي محمد (صلى الله عليه وآله) » افضلية النبي (صلى الله عليه وآله) على جبرئيل


م / سعيد
السؤال: افضلية النبي (صلى الله عليه وآله) على جبرئيل
ما هو الدليل العقلي والنقلي على أفضليه الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله) على أمين الوحي جبريل؟ وإذا ثبت ذلك فكيف يتفق مع ما ورد في روايات المعراج من سؤال الرسول الاكرم(صلى الله عليه وآله) لجبريل عن كثير من الأشياء والتي تدلّ من حيث الظاهر على أعلمية جبريل؟
الجواب:

الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
النبي (صلى الله عليه وآله) أشرف خلق الله وأفضلهم عند جميع المسلمين وهو أفضل من الملائكة بما فيهم جبرئيل وهذا ما نطقت به الروايات المتواترة من طرق الفريقين ولا ينافي أفضلية النبي (صلى الله عليه وآله) أنّه سئل جبرئيل في بعض الموارد إذ ليس معناه أنّ جبرئيل كان أعلم منه بل كان النبي (صلى الله عليه وآله) ينتظر الوحي من قبل الله تعالى في كثير من الموارد، كما قال تعالى: (( وَلَا تَعجَل بِالقُرآنِ مِن قَبلِ أَن يُقضَى إِلَيكَ وَحيُهُ )) (طه:114).
وقد كان النبي (صلى الله عليه وآله) والمعصومون من أهل بيته يتخذون في سلوكهم سبيلاً يظهرون للناس أنّهم بشر وفقراء إلى الله تعالى ومحتاجون إليه حتى لا يحصل لدى تابعيهم الغلوّ كما قال النصارى بالنسبة لعيسى بن مريم أنه ابن الله.
وممّا يدلّ على أفضليّة النبي (صلى الله عليه وآله) على الملائكة أنّ الملائكة مجبولون على الطاعة ومجبورون على عدم المخالفة وليس في ذلك فضل بالقياس لمن يطيع الله ولا يعصيه باختياره ولمجرّد حبّه لله تعالى مع أنّه بشر وليس معنى العصمة أنّهم مجبورون على الطاعة أو ترك المعصية بل معناها أنهم لكمال علمهم وايمانهم ومعرفتهم بالله لا يختارون المخالفة نظير من يرى النار فإنّه لايمسّها لعلمه الكامل بأنّه يحترق قطعاً.
ويدلّ على أفضليّة النبي (صلى الله عليه وآله) من جبرئيل قول جبرئيل في المعراج (لو دنوت أنملة لأحترقت)(1) ولكن النبي (صلى الله عليه وآله) (( دَنَا فَتَدَلَّى * فَكَانَ قَابَ قَوسَينِ أَو أَدنَى )) (النجم:8-9) من العلي الأعلى .
ودمتم في رعاية الله

(1) بحارالانوار : 18 / 382

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال