الاسئلة و الأجوبة » النفس » النفس المطمئنة


م / حسين / البحرين
السؤال: النفس المطمئنة
كنت مع حوار مع صديق لي باكستاني الجنسية وانا بحريني الجنسية في موضوع كان يخص الاية الكريمة (( يَا أَيَّتُهَا النَّفسُ المُطمَئِنَّةُ * ارجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرضِيَّةً )) قال لي صديقي انها نزلت علي الرسول (صلي الله عليه وآله وسلم) ولا يجوز ذكر هذه الاية الكريمة علي ناس عادين غير الرسول وقال لي لان انفسنا ليست مطمئنة واعطائي مثال وقال: قال تعالى نفس امارة بسوء كيف نقول هذه الاية الكريمة (( يَا أَيَّتُهَا النَّفسُ المُطمَئِنَّةُ * ارجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرضِيَّةً )) مرضية وفي نفسنا امارة بسوء لكن الرسول نفسه مطمئنة هو الذي تنطبق عليه هذه الاية الكريمة فقط.
الجواب:
الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرسول الاعظم (صلي الله عليه وآله وسلم) هو المصداق الواضح والاكمل للنفس المطمئنة وهكذا الأئمة الطاهرون لكن الآية لا تختص بهم بل تشمل كل نفس مؤمنة بالله ومصدقة بالثواب ومطيعة لله التي اطمأنت إلي حسن عاقبتها.
وفي الكافي عن الصادق (عليه السلام) أنه سئل: هل يكره المؤمن علي قبض روحه؟ قال: لا والله إذا أتاه ملك الموت ليقبض روحه جزع عند ذلك، فيقول له ملك الموت: يا ولي الله لاتجزع .... افتح عينك فانظر قال: ويمثل له رسول الله (صلي الله عليه وآله وسلم) واميرالمؤمنين وفاطمة والحسن والحسين والأئمة (عليهم السلام) فيقال: هذا رسول الله (صلي الله عليه وآله وسلم) وأميرالمؤمنين والحسن والحسين والأئمة (عليهم السلام) رفقاؤك فيفتح عينيه فينظر فينادي روحه مناد من قبل رب العزة فيقول: يا ايتها النفس المطمئنة إلي محمد واهل بيته (عليهم السلام) ارجعي إلي ربك راضية بالولاية مرضية بالثواب فادخلي في عبادي يعني محمدا وآل محمد وادخلي جنتي، فما من شيء أحب إليه من استلال روحه واللحوق بالمنادي.
وفي بعض الروايات عن الصادق (عليه السلام) في هذه الآية: يعني الحسين بن علي (عليهما السلام) وقد ذكرنا انه من أوضح مصاديق هذه الآية المباركة ولاينافي مصداقية غيره من الأئمة والاولياء والمؤمنين الذين عملوا الصالحات.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال