الاسئلة و الأجوبة » الغدير » عدم استدلال الصديقة بحديث الغدير في خطبتها


م / حسن / العراق
السؤال: عدم استدلال الصديقة بحديث الغدير في خطبتها
يرى الشيعة أنّ أقوى الأدلّة على إمامة علي (عليه السلام) وكونه الخليفة الشرعي بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) هو نصّ الغدير ولكنّنا نلاحظ أنّ علياً والزهراء (عليهما السلام) عندما وقعت المنازعة بينهما وبين أبي بكر وعمر في شأن الخلافة بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) لم يحتجّا بحديث الغدير وحتى أنّ الزهراء (عليها السلام) لم تشر إليه في خطبتها المشهورة على الرغم من كونها في مقام الاستدلال على الإمامة وكذا علي(عليه السلام) في خطبة الواردة في الاستدلال على أحقّيته بالخلافة المروية في نهج البلاغة وفي غيره، ولمّا لم يكن ممكناً إرجاع إغفالهما(عليهما السلام) الاستدلال بهذا الحديث إلى عدم صدوره لكونه متواتراً عند المسلمين قاطبة فيتعّين أن يكون مرجع ذلك إلى عدم نصوصية هذا الحديث على أحقّية علي(عليه السلام) بالخلافة وقصوره في مقام الدلالة على ذلك فلا يصلح أن يحتج به على الخصم، وإلاّ فلو كان نصاً على ذلك كما تدعيه الشيعة فكيف نفسّر تركهما(عليهما السلام) الاستدلال به والعدول عنه إلى ما هو أضعف منه دلالة كحديث المنزلة وما شاكله، هل توافقون على هذه المقولة؟
الجواب:

الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا نوافق على ذلك بتاتاً وإنما حديث الغدير من حيث السند والدلالة تامّ ومن الأدلّة الدامغة التي تثبت ولاية أميرالمؤمنين(عليه السلام)وخلافته بالصراحة وأما عدم احتجاج الإمام علي(عليه السلام) وسيدة النساء(عليها السلام)بهذا الحديث ففيه:
أوّلاً: لا نسلّم ذلك بل احتجّ الإمام(عليه السلام) بهذا الحديث مراراً وفي مواطن عديدة، أوّلها كان بمسجد رسول الله(صلى الله عليه وآله) وبعد وفاته(صلى الله عليه وآله) وأمام جمهور المسلمين بما فيهم الصحابة والمستولون على الخلافة وقد ذكر ذلك سليم بن قيس الهلالي في كتابه المعروف والمطبوع فراجع .
ثمّ احتجّ به يوم الشورى كما ذكره اخطب خوارزم في مناقبه ص 217 وغيره واحتجّ به في أيام عثمان بن عفان كما رواه الحمويني في فرائد السمطين الباب 85 عن سليم بن قيس .
وناشد الإمام(عليه السلام) الناس يوم الرحبة سنة 35 عن صحة حديث الغدير فقام بضعة عشر رجلاً من الصحابة فشهدوا وكتم قوم فما فنوا من الدنيا إلاّ وعموا أو برصوا(1).
واحتجّ(عليه السلام) به يوم الجمل سنة 36 على طلحة كما رواه الحاكم في المستدرك ج3 ص 371 ورواه
المسعودي في مروج الذهب ج 2 ص 11 واستنشد  (عليه السلام) يوم صفين سنة 37 واحتجّ به .
وحديث الركبان معروف رواه المؤرخون فبعد أن أتاه ركب فقالوا : السلام عليك يا مولانا، قال(عليه السلام) لهم : كيف أكون مولاكم وأنتم عرب؟ فقالوا: سمعنا رسول الله(صلى الله عليه وآله) يوم غدير خم يقول « من كنت مولاه فعلى مولاه »، فقال(عليه السلام) : وتشهدون على ذلك؟ قالوا: نعم، قال(عليه السلام) : صدقتم، وكان فيهم كبار الصحابة مثل أبي أيوب الأنصاري(2).
وأما السيدة الطاهرة المظلومة(عليها السلام)فاحتجّت بالحديث أيضاً فقد روي الجزري الشافعي في كتابه أسني المطالب قول الصديقة(عليها السلام)( في حديث مسلسل الفواطم) في مقام الاحتجاج : « أنسيتم قول رسول الله يوم غدير خم من كنت مولاه فعلي مولاه » راجع كتاب الغدير ج 2 ص  19-159.

ثانياً: لم ينكر المستولون على الخلافة وأتباعهم فضل علي(عليه السلام)وأولويته بالخلافة منهم حتى يحتاج الإمام(عليه السلام) إلى إثبات أولويته وحقّانيته بالآيات والروايات ومنها حديث الغدير كما قال(عليه السلام) عند ما تعرض لمسئلة الشورى (متى أعترض الريب فيّ مع الأوّل منهم حتى صرت أقرن بهذه النظائر)(3) وإنما كانوا يدعون خوفهم من اختلاف الاُمّة ووقوع النزاع والقتال بينهم إذا لم يسارعوا في تعيين الخليفة كما هو الملاحظ من ظروف السقيفة فقد وقع الخلاف والصراع بين المهاجرين والأنصار وبما أن الإمام(عليه السلام)لم يكن حاضراً لاشتغاله بتجهيز النبي(صلى الله عليه وآله)لذلك لم يرشح من بين المتواجدين في السقيفة ولعلّه لو كان موجوداً لم ينازعه أحد في الخلافة كما صرّح بذلك الأنصار عند ما احتجّ عليهم الإمام(عليه السلام)فقالوا : لو كنت حاضراً كنّا نبايعك، فقال(عليه السلام) ما حاصله : كيف أترك جنازة النبي(صلى الله عليه وآله) وأسعى وراء الرئاسة والخلافة، فهؤلاء عند ما طلبوا من الإمام(عليه السلام)البيعة لا لأجل عدم الإذعان بحقّه حسب ادّعائهم بل ادّعوا خوف الفتنة ولذا سارعوا إلى تعيين الخليفة وطلبوا منه الدخول في ما دخل فيه الناس كما أشارت إليه السيّدة الطاهرة فاطمة(عليها السلام) في خطبتها (ابتداراً زعتم خوف الفتنة ألا في الفتنة سقطوا ... )(4) وأما خطبة الزهراء(عليها السلام) فلم تكن في مقام الاحتجاج على الولاية والخلافة حتى تحتجّ بحديث الغدير بل كان لإثبات حقّها وإرثها ونحلتها وقد ورد في مقدّمة الخطبة قول الراوي أنها(عليها السلام) بعد ما غصبوا منها فدكاً خرجت إلى المسجد في جمع من نسائها وحفدتها وأوردت الخطبة .
ودمتم في رعاية الله

(1) كنزالعمال : 13 /  131 (طبع مؤسسة الرسالة / بيروت 1409 - 1989) وتا ريخ مدينة دمشق : 42 / 208 (طبع دارالفكر / بيروت) 
(2) البحار 37 / 148
 وذكره ابن بطريق في العمدة / 94 و109 مع اختلاف يسير في العبارة (طبع مؤسسة النشر الاسلامي / قم المقدسة 1407) وأيضا ذكر هذا الحديث في مسند احمد 5 / 419 (طبع دار صادر / بيروت) وفي البداية والنهاية 5 / 231 و7 / 284 (طبع دار احياء التراث العربي / 1408- 1998) وفي مجمع الزوائد 9 / 103 (طبع دار الكتب العلمية / بيروت)
(3) معاني الاخبار / 31  (طبع مؤسسة النشر الاسلامي / قم المقدسة)
(4) الاحتجاج : 1 / 137 (مطبعة نعمان / النجف الاشرف 1966 م) وفي شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد 16 / 251 (دار احياء كتب العربية  / الطبعة الثانية  1967 م 1387 ه)  والطرائف لابن طاووس / 256 (مطبعة الخيام / قم المقدسة) : « انما زعمتم ذلك خوف الفتنة .....» وفي دلائل الامامة للطبري (مؤسسة البعثَة / قم المقدسة) والسقيفة والفدك للجوهري (طبع شركة الكتبي / بيروت) :  « بدارا زعمتم خوف الفتنة .... » وفي شرح الاخبار لقاضي نعمان المغربي 3 / 36 : « حذرا زعمتم خوف الفتنة ....» (مؤسسة النشر الاسلامي / قم المقدسة)

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال