×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

واصلت مسيرة الامام الحسين (عليه السلام)


السؤال / م / حسن / العراق
من معتقداتنا ان السيدة زينب (ع) واصلة مسيرة الحسين (ع)... فهل لنا أن نعرف أين يكمن هذا التواصل من هذه السيدة الجليلة (ع)‌ .. والى اي مدى..؟
الجواب

الاخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن هذا التواصل في عدة نقاط:
أولاً: نفس أسرها والسير بها من بلد إلي بلد فإن القوم أرادوا ليطفئوا نور الله تعالى وادعوا أن الحسين (عليه السلام) خارجي من الخوارج قضي عليه خليفة المسلمين لكن ظهر كذبهم ووجلهم من وجود الأسري وبالخصوص زينب الكبري حيث إن نساء الكوفة كنّ يعرفنها بشكلها وشمائلها وصوتها وهكذا في كل بلد كان يظهر للناس أن الأسرى هم آل محمد (صلي الله عليه وآله وسلم) وان الحسين (عليه السلام) قتل لأجل الخفاظ علي دين جده فكان أهل المدن يظهرون الحزن والبكاء لهم بعد مااستقبلوهم باظهار الفرح والسرور والشماتة.

ثانياً: أنها حفظت حياة الامام علي بن الحسين (عليه السلام) في مواطن عديدة وبذلك تحفظت على بقاء الولاية والامامة التي هي إمتداد لخط الامام الحسين (عليه السلام) وقد بلغ بها الأمر الى أن ألقت بنفسها علي ابن أخيها وقالت: إن كنتم تريدون قتله فاقتلوني قبله. حتى قال الأعداء! عجباً للرحم.

ثالثاً: الأهم من الجميع خطبها العديدة المدوية التي ألقتها في الكوفة‌ والشام وكلماتها وأقوالها في طوال السير من الكوفة الى الشام حيث فضحت الحكم الاموي وبيّنت للناس أهداف الثورة الحسينية ونتائجها وآثارها ودعت الناس الى الاقتداء بالحسين (عليه السلام) في الوقوف بوجه الظالمين ونادت بأعلى صوتها أن الحسين (عليه السلام) سوف يبقى خالداً وان أعدائه وقاتليه سوف يضمحلون وتمحى آثارهم.
ودمتم في رعاية الله