الاسئلة و الأجوبة » إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) وإقامة الشعائر » بكاؤنا على الإمام الحسين(عليه السلام) من مصاديق المودّة


م/ فيصل / الكويت
السؤال: بكاؤنا على الإمام الحسين(عليه السلام) من مصاديق المودّة
قد يتساءل الفرد: ما دام الإمام الحسين(عليه السلام) الآن في نعيم الله وجنانه، فكيف نبكي على مصابه؟
أو بعبارة أُخرى: كيف يتوافق البكاء على مصابه(عليه السلام)، مع كونه في أعلى الدرجات من النعيم؟
ولكم منّي جزيل الشكر.
الجواب:

الاخ فيصل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد روى علماء المسلمين في كتبهم: أنّ النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) قال: (لا يؤمن أحدكم حتّى يكون الله ورسوله أحبّ إليه ممّا سواهما)(1).
وكان رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) دائماً يوصي أُمّته بمودّة ذوي القربى؛ قال تعالى: (( قُل لاَّ أَسأَلُكُم عَلَيهِ أَجراً إِلاَّ المَوَدَّةَ فِي القُربَى )) (الشورى:23)، والإمام الحسين(عليه السلام) من القربى بإجماع المسلمين، ومن مودّته أن: نحبّه، ونقتدي به، ونفرح لفرحه، ونحزن لحزنه وما يصيبه..
فبكاؤنا على الحسين(عليه السلام) من مصاديق المودّة في القربى، أضف إلى ذلك، الروايات الكثيرة الواردة عن النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وأهل البيت(عليهم السلام) في التأكيد على البكاء عليه، وما فيه من الثواب.

ونحن نبكي لِما أصابه من مصيبة في الدنيا، لا على ما يناله من جميل الثواب في الآخرة، وهكذا كلّ البشر يبكون على مفارقة الأحبّة بالموت؛ فقد بكى النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) على ابنه إبراهيم مع علمه أنّه سبقه إلى الجنّة، وكذلك بكت الزهراء(عليها السلام) على أبيها مع علمها بأنّ لأبيها مقاماً في الآخرة لا يناله أحد غيره.
ودمتم في رعاية الله

(1) مسند أحمد بن حنبل 3: 207 و 278 مسند أنس بن مالك، مسكن الفؤاد: 27.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال