الاسئلة و الأجوبة » الذنوب » لا يكون العصيان طريقاً إلى الطاعة


ابراهيم حسن العباد / السعودية
السؤال: لا يكون العصيان طريقاً إلى الطاعة
لقد قرأت في موقع العقائد ان من اذنب نقص من عقله مقدارا من التكامل فيكون اولية السير للدرجات العلى من التكامل للمطيعين ولكن انا اعرف اناسا كان يعصون الله ولكن في نفس الوقت يعبدونه اكثر من المطيعين كأن يصلون الليل او يقومون بالنوافل ويكون حضور القلب في الصلاة اقوى ودوامهم في المسجد في ايام العصيان او ليس هؤلاء الصنف من العاصين ربما يكونون افضل ؟؟ بماذا تقولون بمن يقول ان العاصي اذا أذنب يكون اكثر ايمانا وخشوعا والتجائا الى الله رجاء مغفرته وتوبته اكثر المطيعين والبعض يقول ان بعض العاصين اذا ابصروا الحق يكونون اقرب الى الله من المطيعين بحيث ان من يعصي الله فترة من الزمن ثم يبصر الحق تكون له كالصاعقة فيكونون اقرب الى الله والامثال كثيرة ويكونون من كبار الاولياء ويتعلمون العلوم الدينية ويكونون اعلم من المطيعين ولا شك ان فضل العالم على العابد فيكونون افضل من المطيعين الا من رحم ربي من الائمة والانبياء والمراجع والعلماء امثالكم ان شاء الله ؟؟ ارجوا التوضيح بالتفصيل ان امكن جزيتم خيرا ان شاء الله ؟
الجواب:
الأخ ابراهيم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المذنبون قسم منهم من لا يلجئون الى التوبة فهؤلاء اسوء حالا من المطيعين قطعا والذي يلتجؤن الى التوبة قد يكون حالهم حال المطيعين فلا يمكن القول بافضليتهم على المطيعين لان المطيعين يفوقونهم في عدم المعصية وقسم من التائبين يكونون احسن حالا من بعض المطيعين فهؤلاء وان امكن ان يكونوا افضل من بعض المطيعين الا انه كما في التائبين من يكون شديد الطاعة بعد المعصية هناك في الطائعين من هو شديد الطاعة مع عدم المعصية فيكون هو الافضل من التائبين واجراء المقارنة بين بعض التائبين مع بعض المطيعين والخروج بقاعدة ان المذنبين افضل من المطيعين منهج غير صحيح ولعل فيه نفثة من الشيطان في الدعوة الى العصيان .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال