الاسئلة و الأجوبة » النبي محمد (صلى الله عليه وآله) » معنى كونه (صلى الله عليه وآله) شاهداً


منتظر / امريكا
السؤال: معنى كونه (صلى الله عليه وآله) شاهداً
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
﴿ وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الغَربِىِّ إِذ قَضَينَآ إلى مُوسَى الاَمرَ وَمَا كُنتَ مِنَ الشَّـهِدِينَ ﴾
اذا رسول الله محمد ص ليس من الشاهدين على زمان موسى ع, كيف يكون شهيدا على كل الامم يوم القيامة؟
الجواب:
الأخ منتظر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختلف في معنى هؤلاء في قوله تعالى ﴿ فَكَيفَ إِذَا جِئنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا ﴾ (النساء:41) بين كونها تشير الى المسلمين وبين كونها تشير الى شهود الامم السابقة فأذا كانت بالمعنى الاول فلا يرد ما ذكرته من الاشكال وان كانت بالمعنى الثاني فقد فسرت الشهادة بالشهادة العلمية يعنى أن تكون أعمال " فرد نموذجي " مقياسا ومعيارا لأعمال الآخرين كان التفسير حينئذ خاليا عن أي إشكال، لأن كل نبي بما له من صفات متميزة وخصال ممتازة يعد خير معيار لأمته، إذ يمكن معرفة الصالحين والطالحين بمشابهتهم أو عدم مشابهتهم له، وحيث إن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) هو أعظم الأنبياء والرسل الإلهيين كانت صفاته وأعماله معيارا لشخصية كل الأنبياء والرسل . انظر تفسير الامثل 3/243 .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال