الاسئلة و الأجوبة » الخمس » رواية ضعيفة تشير إلى أثر عدم دفع الخمس


هيثم / لبنان
السؤال: رواية ضعيفة تشير إلى أثر عدم دفع الخمس
أرجو أن يتسع صدركم الرحب لبعض الإشكالات على رواية "...والله يا أبا حمزة إن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا، ..."منوها أن هذه الإشكالات لا ترمي إلى الرد على الإمام لا سمح الله إنما الإشكال على المتن مما إذا ثبتت صحته قد يشكك في نسبتها إليه.
1- هل "كل" في الرواية تفيد الكل على نحو الإستغراق, ففي الناس من هم ليسوا مسلمين كأهل الكتاب وقد أقرهم الإسلام على نكاحهم ونكاحهم على ما أعلم ليس فيه مهر.
2- هناك من الناس من ولد مخالفا لأهل البيت بل حتى مبغضا ولكنه إهتدى إلى سبيلهم وهو سبيل جدِهم على حال, فهل كان مشكوك الولادة وأصبح طاهرا فيما بعد والحال أن المروي عن طريق الخاص والعام أن لا يحب عليا إلا مؤمن فكيف يجتمع في المسلمين- وهم في أغلبهم يحبون عليا-حب عليٍ وعدم طهارة المولد(حتى ولو كما قلتم في الواقع دون الظاهر,فالمعول عليه هو الواقع ونفس الأمر كما هو معلوم لا الظواهر والإعتبار) وفيهم من يعود نسبه إلى الأئمة الأطهار (عليهم السلام)
3- الأحكام الفقهية تحكم على من تضمنتهم الرواية بطهارة المولد على ما أعلم,فهل إذا كان
هذا صحيحا تكون أحكام الفقه مخالفة للواقع وإذا ثبت ذلك في بعض الأحيان فما الحاجة إليه في مثل هذه الموارد مع العلم الذي تفيده الرواية للحقائق لا للظواهر.
4- هناك رواية لا أدري صحة سندها يهجر فيها الإمام الصادق أحد أصحابه لأنه ينادي غلامه المجوسي بابن الفاعلة مع ما تعلل له ذلك الصاحب بأن المجوس يجوزون نكاح أمهاتهم فيقول له الإمام يأن ذلك نكاحهم.
هل من الممكن الجمع بين الروايتين, مع الإعتذار والشكر سلفا لحضرتكم
الجواب:
الأخ هيثم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- الرواية من جهة السند ضعيفة كما ذكر ذلك في مراة العقول 26/306 ومع ذلك هي لا تتحدث عن كون الاولاد بغايا من جهة النكاح الصحيح بل تريد الاشارة ان النكاح الذي يحصل من خلال الاماء المتعلق بها الخمس وقد يضاف اليه النساء المتزوجات باموال تعلق به الخمس نكاح غير صحيح وباعتبار ان المخالفين وكذلك الذين لا يدينون بالدين الاسلامي لا يدفعون الخمس ومع ذلك منهم من يتزوج بإماء متعلق بهن الخمس او يتزوج بمهر تعلق به الخمس فيكون هؤلاء المقصود باولادهم اولاد بغايا اما الذي يتزوج بامة لم يتعلق بها الخمس او يتزوج امرأة بمال لم يتعلق به الخمس فالرواية غير شاملة له .
2- بعدما اتضح ان المقصود ليس كل الناس حتى من تزوج بنكاح صحيح لم يتعلق به الخمس لذا لا يبعد ان يكون المولود بمال خال من تعلق الخمس اقرب للهداية من غيره الذي انعقدت نطفته من مال حرام ومع ذلك من يستبصر منهم يستطيع ان يزيل اثار المال الحرام من خلال رد المظالم نيابة عن نفسه وعن والديه وبالتالي يزول الاثر الوضعي للمال الحرام وكذلك يمكن أن يزول الاثر من خلال ان الائمة احلوا الخمس لشيعتهم لتطيب ولاداتهم وهذا سوف يكون شاملا للمخالف الذي سيستبصر فتطيب ولادته بعد استبصاره .
3- باعتبار ان الرواية ضعيفة فلا يعمل بها في اثبات الحكم الشرعي ومناقشتنا لها كان يراد به الاحتمالات بغض النظر عن السند .
4- هناك فرق بين اتهام الاخرين بالزنا الذي يعد قذفا وبين ان الامام يبين اثر المال الحرام على الاولاد الذين يجعلهم بمثابة اولاد البغايا ولو وصفتصحت الرواية وفهم منها ان الامام جعلهم بمثابة اولاد زنا حقيقة فهذه لا يعد قذفا من الامام بل حكما شرعيا يبين حقيقة حالهم ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال