الاسئلة و الأجوبة » علم الرجال » بعض الرجال في سند حديث ورد الإمامة


احمد الطائي / العراق
السؤال: بعض الرجال في سند حديث ورد الإمامة

روى العلامة المجلسي في بحار الأنوار عن كتاب دلائل الإمامة :
عن محمد بن هارون بن موسى التلعكبري عن أبيه، عن محمد بن همام بن سهيل، عن أحمد بن محمد البرقي، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن عبد الرحمن بن أبي نجران، عن ابن سنان، عن ابن مسكان، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : قبضت فاطمة (عليها السلام) في جمادى الآخرة يوم الثلاثاء لثلاث خلون منه سنة إحدى عشر من الهجرة : وكان سبب وفاتها أن قنفذا مولى عمر لكزها بنعل السيف بأمره، أسقطت محسنا، ومرضت من ذلك مرضا شديدا، ولم تدع أحدا ممن آذاها يدخل عليها . وكان الرجلان من أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله) سألا أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) أن يشفع لهما إليها، فسألها أمير المؤمنين (عليه السلام)، فلما دخلا عليها قالا لها : كيف أنت يا بنت رسول الله ؟ قالت : بخير بحمد الله، ثم قالت لهما : ما سمعتما النبي يقول : فاطمة بضعة مني فمن آذاها فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله ؟ قالا : بلى، قالت : فو الله لقد آذيتماني، قال : فخرجا من عندها (عليها السلام) وهي ساخطة عليهما .
كتاب بحار الأنوار ج43ص170-171.

الاسئلة :
1- هل يمكن توثيق محمد بن جرير بن رستم الطبري صاحب كتاب دلائل الإمامة بعد علمنا أن التوثيق الذي ذكره السيد الخوئي (قدس سره) إنما هو لمحمد بن جرير الطبري صاحب كتاب المسترشد ؟
2- هل يمكن ان يكون محمد بن هارون بن موسى التلعكبري من شيوخ النجاشي رحمه الله خصوصا و أن النجاشي لم يرو عنه بعنوان (أخبرني) أو (حدثني) وانما بعنوان (قال) ؟ وإذا كان من شيوخه فهل أن سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني (دام ظله) يبني على وثاقة شيوخ النجاشي رحمه الله كما يبني على ذلك السيد الخوئي (قده) ؟
3- اذا لم يثبت كون محمد بن هارون التلعكبري من شيوخ النجاشي فهل يوجد طريق آخر لتوثيقه ؟
4- هل أن محمد بن همام بن سهيل يروي عن احمد بن محمد البرقي ؟
5- عند الرجوع الى كتاب دلائل الإمامة نجد أن سند الرواية هكذا : حدثني أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى التلعكبري، قال : حدثني أبي، قال : حدثني أبو علي محمد بن همام بن سهيل (رضي الله عنه)، قال : روى أحمد ابن محمد بن البرقي، عن أحمد بن محمد الأشعري القمي، عن عبد الرحمن بن أبي نجران، عن عبد الله بن سنان، عن ابن مسكان، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد (عليه السلام)، قال : الحديث . .... وهنا نسأل لماذا عدل الشيخ المجلسي رحمه الله من عبارة (قال : روى احمد ابن محمد بن البرقي) الى عبارة (عن احمد بن محمد البرقي) مع ان الفرق بين (روى) و (عن) كبير ؟
6- من هو (عبد الله بن سنان) هل هو عبد الله بن سنان بن طريف الثقة أو هو المجهول ؟ وما هي القرينة على ذلك ؟

الجواب:
الأخ احمد الطائي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- لم يرد توثيق لمحمد بن جرير الطبري الصغير في كتب الرجال المتقدمين بناءا على التفريق بين الصغير والكبير وكونهما اثنان غير الطبري العامي ولكن على الرغم من الجزم لدى بعض المتاخرين من الرجالين بالتفريق بينهما الإّ انه ما يزال هناك مجال للبحث في ذلك .
ولكن على الرغم من التفريق بينهما ذكر المامقاني في تنقيح المقال ان كليهما ثقتان عدلان مرضيان وللمزيد من التعرف على ذلك راجع مجلة علوم الحديث العدد 16- 17.
2- لم نطلع على راي سماحة السيد حفظه الله في ذلك . والذي يقول بان التلكعبري من مشايخ النجاشي وبالتالي فهو ثقة، لابد من معرفة مبناه في التوثيق فان كان مجرد الترحم الوارد من النجاشي لمشايخه فيمكن أن يكون ذلك شاملا للتلعكبري باعتبار ترحمه عليه، وان كان التوثيق لانه عبّر بانه يروي عن المشايخ الثقات فقوله لمرة واحدة اولمرات قليلة (قال فلان) لايدل على انه من مشايخه المعبر عنهم بالثقات وكذلك ان كان التوثيق لاستبعاد ان يروي النجاشي عن الضعفاء او كونه صرّح بانه ترك الرواية عن الضعفاء فهذا لابد من حمله على الالفاظ التي تدل على التصريح بروايته عنهم كحدثنا واخبرنا لا مثل (قال) لانه ثبت روايته عن الضعفاء بهذه الصيغة .
3- يمكن قبول رواية محمد بن هارون التلعكبري من خلال كونه من مشايخ الاجازة لمحمد بن جرير الطبري او من خلال وصف ابن طاووس له بالشيخ الجليل عند الحديث عن كتابه مهج الدعوات او القول بانه من الثقات من جهة كونه من مشايخ النجاشي وانما لم يقل النجاشي حدثني واخبرنا لقصر الفترة الزمنية التي عاشها بعد والده حيث يذكر انه توفي بعد سنتين من وفاة والده وكان النجاشي حينذاك صغيرا وعدم روايته انذاك لايدل على تركه للرواية عنه وانما بحكم عمره الصغير لم يكن بعد مؤهلا للرواية وما ورد بلفظ (قال) يكفي لكونه من مشايخه .
4-يروي محمد بن همام عن احمد البرقي مرة بواسطة واحدة وهو في الغالب الحميري ومرة يروي عن كتاب للبرقي يسميه بكتابه الكبير وبذلك يحصل الاطمئنان بوجود الطريق المعتبر لوصول الحديث اليه.
5- صاحب البحار عادته التصرف في سند الحديث باختصاره فلعله فعل ذلك للاختصار .
6- رواية عبد الرحمن بن ابي نجران عنه الذي هو من اصحاب الرضا يدل على أن المروي عنه من اصحاب الصادق وابن طريف كذلك .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال