الاسئلة و الأجوبة » إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) وإقامة الشعائر » روايات صحيحة السند تحث على إقامتها


مصطفى البحراني / عمان
السؤال: روايات صحيحة السند تحث على إقامتها
ما نظرة فقهاء الشيعة ومثقّفيهم في قضية البكاء، ولطم الصدور، وغيرها من الأُمور الأُخرى، المتعلّقة بسيّد الشهداء الإمام الحسين(عليه السلام)؟
نودّ من خلال إجابتكم جواباً بسيطاً شافياً، ويدخل في الأذهان بسهولة، حتّى نتمكّن من سردها لإخواننا من غير الشيعة، الذين يسألوننا عن ذلك دوماً.
ولكم جزيل الشكر والامتنان.
الجواب:

الاخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد روى علماء المسلمين في كتب الحديث بكاء النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) على الإمام الحسين(عليه السلام) قبل شهادته، وذلك لمّا أخبره جبرائيل بما سيجري على الإمام الحسين(عليه السلام)، وهذا تكرّر عدّة مرّات من النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وكذلك بكاء أمير المؤمنين(عليه السلام) والصحابة لمّا أخبرهم النبيّ بما سيجري على الإمام الحسين(عليه السلام).

أضف إلى ذلك، ما ورد صريحاً في روايات أهل البيت(عليهم السلام) الصحيحة السند في الحثّ على إقامة المأتم على الإمام الحسين(عليه السلام).
وكما تعلمون فإنّ لكلّ قوم عرف خاصّ بهم في إقامة المأتم، ومن ذلك اللطم عند الشيعة، فإنّه مظهر من مظاهر الحزن عندهم، ويدخل تحت عمومات استحباب إقامة المأتم.

أضف إلى ذلك فإنّ الهاشميات لطمن على الإمام الحسين(عليه السلام)، وما روي عن الإمام الصادق(عليه السلام): (إنّ البكاء والجزع مكروه للعبد في كلّ ما جزع ما خلا البكاء والجزع على الحسين بن عليّ(عليه السلام) فإنّه فيه مأجور)(1) خير دليل على هذا.
ودمتم  في رعاية الله

(1) كامل الزيارات: 202 الباب (32) حديث (286).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال